(المصارف): الخطة التحفيزية توفر إقراضًا إضافيًّا بـ5 مليارات دينار من أموال البنوك
وزير الخارجية يترأس الاجتماع السادس لفريق (عودة المواطنين من الخارج)
(الصحة): 62 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية وتسجيل أول حالة وفاة بالفيروس
وزير الصحة: شفاء 11 حالة جديدة من (كورونا) والإجمالي يرتفع إلى 93 حالة شفاء
الغانم يهنئ نظيره في السنغال بالعيد الوطني
(المصارف): الخطة التحفيزية توفر إقراضًا إضافيًّا بـ5 مليارات دينار من أموال البنوك
وزير الخارجية يترأس الاجتماع السادس لفريق (عودة المواطنين من الخارج)
(الصحة): 62 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية وتسجيل أول حالة وفاة بالفيروس
وزير الصحة: شفاء 11 حالة جديدة من (كورونا) والإجمالي يرتفع إلى 93 حالة شفاء
الغانم يهنئ نظيره في السنغال بالعيد الوطني

08 فبراير 2020 09:15 م

الاتحاد البرلماني العربي يدعو إلى إجراءات قانونية تضع حدا للإجراءات الإسرائيلية

الاتحاد البرلماني العربي يدعو إلى إجراءات قانونية تضع حدا للإجراءات الإسرائيلية

08 فبراير 2020 | الدستور | أكد الاتحاد البرلماني العربي اليوم السبت رفضه ما يسمى الخطة الامريكية للسلام في الشرق الاوسط فيما دعا إلى البحث عن اجراءات قانونية تضع حدا للاجراءات الاسرائيلية الاحادية في فلسطين المحتلة.

جاء ذلك في بيان ختامي لأعمال المؤتمر الـ30 الطارئ للاتحاد البرلماني العربي الذي عقد في العاصمة الاردنية عمان بمشاركة وحضور 20 رئيسا وممثلا للبرلمانات والمجالس العربية بينهم رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم.

ووصف رؤساء وممثلو البرلمانات العربية المشاركون في المؤتمر الطارئ في بيانهم الختامي الاعلان الامريكي عن خطة السلام المسماة ب(صفقة القرن) بانها تشكل مساسا بالثوابت العربية.

وأكدوا ان الخطة تمثل فصلا جديدا من فصول انتهاكات الحقوق للفلسطينيين وذلك بعد معاناتهم على مدى العقود والسنوات الماضية ما يحتم رص الصفوف وتحشيد المواقف لنصرة القضية كأولوية عربية تتقدم اجندة العمل العربي المشترك عبر مؤسسات القرار العربي.

ووفقا للبيان الختامي فقد عبر البرلمانيون العرب عن رفضهم أي تسوية غير عادلة للقضية الفلسطينية لا يقبل بها الفلسطينيون ولا تنص على حقوقهم التاريخية بقيام دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس على حدود الرابع من يونيو العام 1967 واصفين الخطة الامريكية بانها اتفاق من طرف واحد لا تمثل خطوة باتجاه الحل العادل والشامل للقضية الفلسطينية.

وأكدوا ان معادلة السلام المنشود لن تكون الا وفق مبدأ حل الدولتين وعلى اسس من التوافق العادل على قضايا الوضع النهائي التي تحصن الحقوق الفلسطينية وتكافئ نضالهم على مدى عمر قضيتهم.

وفيما يتعلق بالقدس المحتلة أكد البرلمانيون العرب ان المساس بالقدس والاعتراف بها عاصمة موحدة لدولة الاحتلال هو تصعيد خطير يهدد امن المنطقة ويتركها رهينة الفتن والمطامع ويقطع الطريق أمام فرص السلام ويمهد لما "ما حذرنا" منه سابقا في افتعال حرب دينية ستكون اسرائيل سببا وطرفا اساسيا فيها.

وأكدوا ان العبث بالوضع القانوني القائم في القدس هو اجراء مدين بموجب قرارات الشرعية الدولية "وعلينا" واجب استنفار الجهود السياسية والقانونية لتحصين المدينة المقدسة من اي عبث يهدد امن واستقرار المنطقة.

وعبر البرلمانيون في بيانهم في الاجتماع الطارئ عن رفضهم اي سلام من دون حق العودة والتعويض للاجئين والتمسك بقرارات الشرعية الدولية كمرجع في حفظ الحقوق ما يمثل الاعتراف لهم بمعاناتهم عبر العقود والسنوات عبر حل عادل وشامل.

كما أكدوا تمسكهم بدعم جهود وكالة الامم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) وتأمين الدعم اللازم لها بما يمكنها من الاستمرار في القيام بدورها وتقديم الخدمات الصحية والتعليمية والبنى التحتية في الدول المستضيفة لهم وذلك بصفة اللجوء شاهدا على ابشع عمليات التهجير والقتل والتدمير والتشريد الممنهج على يد الاحتلال الاسرائيلي.

وأعربت البرلمانات العربية المشاركة في الاجتماع عن تمسكها بمرجعيات القرارات الأممية والمبادرة العربية للسلام والتي مثلت توافقا عربيا كأساس لاستئناف اي مفاوضات سياسية وعلى اساس المحافظة على حقوق الفلسطينيين كاملًة غير منقوصة. واكدوا دعمهم للدولة الفلسطينية وجميع القوى والتيارات السياسية في رفض خطة السلام الامريكية مشددين على اهمية دعم العرب للسلطة الفلسطينية لتظل في مقدمة الجهود التي تحمي وتحفظ الحقوق الفلسطينية.

واستضافت العاصمة الاردنية عمان اليوم السبت المؤتمر الذي عقد تحت عنوان (دعم ومساندة الاشقاء الفلسطينيين في قضيتهم العادلة -قضية العرب والمسلمين) بدعوة من رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس النواب الاردني عاطف الطراونة.

وشارك في المؤتمر الى جانب الغانم سفير دولة الكويت لدى الاردن عزيز الديحاني وكل من أمين سر الشعبة البرلمانية النائب الدكتور عودة الرويعي وأمين صندوق الشعبة النائب محمد الدلال وعضو الشعبة النائب الدكتور خليل أبل والأمين العام لمجلس الأمة علام الكندري.

وكان رئيس مجلس النواب الأردني رئيس الاتحاد البرلماني العربي عاطف الطراونة قد دعا الأحد الماضي إلى اجتماع عاجل لرؤساء البرلمانات العربية لمناقشة ما يسمى خطة السلام الامريكية في الشرق الأوسط التي أعلن عنها الرئيس الامريكي دونالد ترامب في الـ28 من يناير الماضي. (كونا)(أ.غ) 

إقرأ أيضا

أسئلة واقتراحات




الدلال يقترح تسمية إحدى مدارس الكويت باسم الشيخ يوسف جاسم الحجي
الدلال يقترح رؤية للتعاطي مع آثار أزمة (كورونا) على الاقتصاد والعمالة الوطنية
5 نواب يقترحون تعديل قانون المرافعات المدنية والتجارية
الدمخي يقترح تخفيف ساعات العمل لموظفي الدولة إلى 5 ساعات يوميًّا
المطيري يقترح صرف بدلات الخطر والعدوى لجميع الموظفين في المراكز الصحية والمستشفيات
5 نواب يقترحون تغليظ عقوبة مخالفة الحجر الصحي
النصف يسأل عن مراكز العناية بمرضى الأعصاب
عمر الطبطبائي يسأل عن نظام إصدار وتحصيل فواتير الكهرباء والماء
الحويلة يسأل وزيرة الأشغال عن موعد الانتهاء من إنشاء مراكز الشباب بمدينة صباح الأحمد
الحويلة يسأل وزيرة الشؤون عن مشروع منتجع صباح الأحمد لكبار السن
عبدالله الكندري يسأل الشيتان عن أسباب عدم استكمال مبنى (إدارة الجمارك) والميزانية المخصصة له
الحويلة يسأل وزير العدل عن مشروع إنشاء فرع لبيت الزكاة في (صباح الأحمد)
الدلال يسأل وزير الخارجية عن دور الوزارة تجاه ما يجري ضد المسلمين في الهند
5 نواب يتقدمون باقتراح لتعزيز الإجراءات الصحية للوقاية من الأمراض السارية
الدلال يسأل عن نتائج دراسات لجنة (مواءمة سوق العمل ومخرجات التعليم)
الدلال لوزير التجارة: ما خطتكم للتعامل مع أزمة وباء (كورونا) فيما يخص حماية المستهلك؟
الحويلة يسأل وزير المالية عن تطورات إنشاء محكمة ومجمع للوزارات في (صباح الأحمد)
السبيعي يقترح منح أبناء المرأة الكويتية إقامة دائمة أياً كانت أعمارهم أو جنسياتهم
5 نواب يقترحون إنشاء جهاز لإدارة الطوارئ والأزمات والأخطار
عاشور يسأل عن أسباب شراء طائرات (إيرباص) من طراز (now33-800)