الغانم يعزي نظيره المصري بضحايا حريق خط أنابيب نفطية
الغانم يهنئ صقر غباش برئاسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي
سمو أمير البلاد يبعث ببرقية تهنئة إلى رئيس جمهورية بوتسوانا
سمو أمير البلاد يعزي الرئيس المصري بضحايا حادث حريق البحيرة
الغانم: نقلت للقيادة السياسية وجهة النظر بشأن ضرورة وجود فريق حكومي جديد متجانس
الغانم يعزي نظيره المصري بضحايا حريق خط أنابيب نفطية
الغانم يهنئ صقر غباش برئاسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي
سمو أمير البلاد يبعث ببرقية تهنئة إلى رئيس جمهورية بوتسوانا
سمو أمير البلاد يعزي الرئيس المصري بضحايا حادث حريق البحيرة
الغانم: نقلت للقيادة السياسية وجهة النظر بشأن ضرورة وجود فريق حكومي جديد متجانس

29 أكتوبر 2019 05:01 م

مجلس الأمة: سمو أمير البلاد يفتتح دور الانعقاد الرابع .. والمجلس يشكل لجانه الدائمة ويقر ترشيح رئيس ديوان المحاسبة

مجلس الأمة: سمو أمير البلاد يفتتح دور الانعقاد الرابع .. والمجلس يشكل لجانه الدائمة ويقر ترشيح رئيس ديوان المحاسبة

- سمو الأمير: ثقتي كبيرة برئيس مجلس الأمة ورئيس مجلس الوزراء ودورهما المثمر في تجسيد التعاون المنشود بين السلطتين 

لم يعد مقبولًا ولا محتملًا استمرار الخلاف بين أشقائنا في دول مجلس التعاون.. والأوضاع تستوجب تعزيز وحدة وصلابة الموقف 

علينا أخذ العبرة مما يجري حولنا ولا خيار أمامنا إلا ترسيخ وحدتنا الوطنية وتلاحم مجتمعنا 

- الغانم: على الحكومة والمجلس تحمل مسؤوليتيهما في التعامل مع الملفات المزمنة

ضرورة الاستجابة لنداء سمو الأمير فيما يتعلق بأهمية تقدير الظروف المحيطة بالكويت والاتعاظ منها
 
- المبارك:الحكومة ستحيل قريبًا إلى مجلس الأمة مشروع حظر تعارض المصالح

الخطة الإنمائية الثالثة تعتمد على تفعيل دور القطاع الخاص وتنمية رأس المال البشري والتحول إلى الحكومة الرقمية
 
- الرويعي أمينًا لسر المجلس للمرة الرابعة..والمرداس مراقبًا ..وتشكيل 11 لجنة برلمانية بالتزكية و(التشريعية) بالانتخاب

- تأجيل استجوابي (المالية) و(الأشغال) أسبوعين بطلب الوزيرين..وإقرار ترشيح فيصل الشايع رئيسًا لديوان المحاسبة

 
 
29 أكتوبر 2019 | الدستور | افتتح حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح - حفظه الله ورعاه - اليوم الثلاثاء دور الانعقاد العادي الرابع من الفصل التشريعي الخامس عشر لمجلس الأمة.
 
وأكد سموه في النطق السامي ثقته الكبيرة برئيس مجلس الأمة ورئيس مجلس الوزراء ودورهما المثمر في تجسيد التعاون المنشود بين السلطتين التنفيذية والتشريعية.
 
وتوجه سموه بالشكر للمواطنين والمقيمين على أرض الكويت الطيبة على ما أبدوه جميعًا من طيب المشاعر وصادق الدعوات ومن متابعة مستمرة للاطمئنان على صحة سموه، كما جدد سموه شكره أيضًا على ما عبروا عنه من مشاعر الفرحة والابتهاج والسرور بمناسبة عودته بوافر الصحة والعافية إلى أرض الوطن الغالي.
 
وشدد سموه على أنه لم يعد مقبولًا ولا محتملًا استمرار الخلاف بين أشقائنا في دول مجلس التعاون، مؤكدًا أن الأوضاع تستوجب على الفور السمو فوق الخلافات وتعزيز وحدة وصلابة موقف مجلس التعاون الخليجي.

وعلى المستوى العربي أكد صاحب السمو ضرورة تجاوز الخلافات ووضع المصالح العليا لأمتنا فوق كل اعتبار.

ولفت سموه إلى أن المنطقة تشهد ظروفًا عصيبة غير مسبوقة، مؤكدًا متابعة سموه بكل الألم ما يجري في عدد من الدول الشقيقة من مظاهر التصعيد وعدم الاستقرار.

وقال سموه "علينا أن نأخذ العبرة مما يجري حولنا ولا خيار أمامنا إلا ترسيخ وحدتنا الوطنية وتلاحم مجتمعنا ونبذ أسباب الفتن والفرقة وإثارة النعرات العصبية البغيضة ومن أخطرها انحراف وسائل التواصل الاجتماعي التي صارت معاول تهدم وتمزق الوحدة الوطنية وتسيء إلى سمعة الناس وكراماتهم وأعراضهم وقد دعوتكم غير مرة إلى تحرك جاد وعاجل للقضاء على هذه الظاهرة الخطيرة وحماية مجتمعنا من آفاتها الفتاكة".
 
وطالب سموه الجميع بأن تكون مصلحة الكويت همهم الأول وشغلهم الشاغل الذي لا تعلو عليه مصلحة أو غاية أو اعتبار.
 
من جهته، أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم أن على الحكومة ومجلس الأمة تحمل مسؤوليتيهما في التعامل مع الملفات المزمنة، داعيًا الى ضرورة الاستجابة لنداء سمو الأمير فيما يتعلق بأهمية تقدير الظروف المحيطة بالكويت والاتعاظ منها.

وشدد الغانم في كلمته خلال جلسة افتتاح دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الخامس عشر على أن صيغة التعاون بين السلطتين كما رسمت في الدستور كونها شراكة سياسية متكافئة ضرورية للنجاح في تعاطي كل القضايا والملفات.

وتطرق الغانم في كلمته إلى المشاعر الجمعية للشعب الكويتي خلال العارض الصحي الذي أصاب سمو أمير البلاد أخيرًا قائلًا " كان من الطبيعي إذن يا صاحب السمو أن توجل القلوب وتضيق الصدور وتُحتَبس الأنفاس لما أعلن عن وعكتكم الصحية وفحوصاتكم الطبية، فتوجهت القلوب إلى الله بالرجاء، ولهجت الألسن بالدعاء، بأن يحفظك للكويت، ويبقيك ذخرًا لأهلها، ويردك سالمًا معافى، في مشهد تجلى فيه الوفاء بجميل حلته، وسطع فيه الاحترام في جليل هيبته".

وتناول الغانم في كلمته تطورات الأوضاع الإقليمية وخطورتها، مؤكدًا أن خيار الكويت وعلى رأسها سمو الأمير يحظى بدعم كل الكويتيين، خيار التروي، والعقل، والحكمة، والنضج، خيار أن تكون قريبًا من كل الأطراف، منفتحًا على الجميع، وسيطًا نزيهًا، وحكمًا عادلًا.

وحذر الغانم من أن " حروب الداخل لا تبقي ولا تذر، ومن يسقط داخليًّا قد لا ينهض مجددًا، وكل مياه البحر لا يمكن أن تغرق سفينة لا يتسرب الماء إلى داخلها "، داعيًا إلى الاستجابة لنداء سمو الأمير بالاتعاظ مما يحدث حولنا واليقظة والحذر وتثمين نعمة الأمن والأمان وشكر الله عليها.

وفي الوقت الذي انتقد فيه المحاولات المنظمة والمحمومة لإشاعة ثقافة التذمر والشكوى، وتصوير الكويت على أنها عاصمة الفساد العالمي ومرتع الفوضى، شدد الغانم على ضرورة عدم تجاهل الشكاوى الحقيقية للكثير من أهل الكويت "الكويتيون المخلصون المنتجون الحريصون على بلدهم".
 
وقال "واجبنا كمجلس وحكومة ونخب ومجتمع مدني، أن ننظر بقلق وجدية إلى ملاحظات وانتقادات شعبنا، وهي ملاحظات حقيقية، تتعلق بسوء الخدمات، وبطء التنمية ".

وتطرق الغانم إلى دور مجلس الأمة قائلًا  إن على المؤسسة التشريعية، أن تفعل أداءها، ليرقى إلى مستوى الثقة الشعبية التي فوضتها، مؤكدًا أن أهمية حسن استخدام الرخص والأدوات الرقابية الدستورية، أمر في غاية الأهمية، بحيث تتحول الأداة الرقابية إلى أداة إصلاح وتصويب وتقويم وتنبيه، بدلًا من أن تكون وسيلة ابتزاز وضغط ومقايضة.

وبين أن أمام المجلس استحقاقات وقضايا مزمنة تحتاج إلى رجال دولة يتصدون لها ومنها ملف الحفاظ على الهوية الكويتية وكشف حالات التزوير في الجنسية والمزورين، إضافة إلى ملف المقيمين بصورة غير قانونية أو ما يطلق عليه مشكلة (البدون).

وخاطب الغانم سمو أمير البلاد قائلًا " يسرني أن أطمئنكم يا صاحب السمو، بأني ومجموعة من الزملاء، قد انتهينا من صياغة الحل المنشود بقالبه التشريعي الواضح والموائم ".

وأكد أن على الحكومة أن تبرهن بشكل عملي للمجلس وللشعب، وبشكل متضامن وموحد ومتسق، مضيها قدمًا في تنفيذ برنامج عمل محدد وواضح، يستهدف كل مواضع الخلل والعوار أينما كانت في وزارات الدولة وهيئاتها ومؤسساتها.

وقال الغانم" حتى أكون منصفًا ولا أكتفي بالنقد السابق ولا أبالغ في جلد الذات أود أن أشكر الحكومة على بعض الإنجازات مؤخرًا ومنها حسب تقرير مجموعة البنك الدولي الأخير، وجود الكويت لأول مرة ضمن الدول العشر الأكثر تحسنًا في مؤشر سهولة ممارسة أنشطة الأعمال، وكذلك تقرير التنافسية الدولية الصادر في أكتوبر الحالي وجاء فيه تقدم الكويت في العديد من المؤشرات منها ركائز الصحة والنظام المالي وتكنولوجيا المعلومات واستقرار الاقتصاد المالي ".

وشدد على ضرورة محاسبة الوزراء المقصرين قبل أن يحاسبهم الشعب ممثلًا بنوابه، وبالمقابل تشجيع الوزراء المنتجين وحمايتهم ممن يحاول أن يحبط جهودهم.

بدوره أكد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك أن توجيهات صاحب السمو الرشيدة ستكون محل الطاعة والاهتمام.

وقال المبارك في كلمته بمستھل دور الانعقاد الرابع من الفصل التشریعي الخامس عشر لمجلس الأمة نعاهد الشعب على حمل الأمانة بكل إخلاص وأن نكون جنودًا لسمو الأمير وهذا الوطن"، مؤكدًا الحرص على تعزيز العلاقة الإيجابية مع مجلس الأمة وفق صيغة توفيقية ترتقي بالعمل وتحقق الهدف منها.
 
وأشاد المبارك بجهد واهتمام مجلس الأمة في إطار إعداد الاقتراح بقانون لمعالجة قضية المقيمين في البلاد بصورة غير قانونية، معلنًا أن الحكومة ستحيل قريبًا إلى مجلس الأمة مشروع حظر تعارض المصالح.
 
وأوضح أن الخطة الإنمائية الثالثة تعتمد على تفعيل دور القطاع الخاص وتنمية رأس المال البشري والتحول إلى الحكومة الرقمية، مبينًا أن الحكومة تولي الشباب أهمية وتم أخيرًا المساهمة في تعزيز رأس المال البشري، كما تولي  القضية الإسكانية أهمية خاصة كما حققت الكويت المركز الأول في التغطية الصحية الشاملة.
 
وفي جلسته الأولى، اختار مجلس الأمة أعضاء لجانه الدائمة وتمت تزكية النائب د.عودة الرويعي لمنصب أمين سر مجلس الأمة، والنائب نايف المرداس العجمي لمنصب المراقب.
 
ووافق المجلس على تأجيل الاستجوابين المقدمين من النائب محمد هايف إلى وزير المالية د.نايف الحجرف والنائب عمر الطبطبائي إلى وزيرة الأشغال وزيرة الدولة لشؤون الإسكان د.جنان بوشهري لمدة أسبوعين.
 
وقد جاء التاجيل بناء على طلب الوزيرين وموافقة مجلس الأمة.

وأقر المجلس في جلسة سرية عقدها اليوم ترشيح السيد فيصل الشايع رئيسًا لديوان المحاسبة، وذلك بناء على ترشيح رئيس مجلس الأمة وموافقة أغلبية الأعضاء الحضور، ووفقًا للإجراءات المنصوص عليها في المادة 34 من القانون رقم 30 لسنة 1964 في شأن إنشاء ديوان المحاسبة.

وشكل المجلس الأمة لجانه الدائمة لدور الانعقاد الرابع وعددها 11 لجنة إضافة إلى لجنة الجواب على الخطاب الأميري.

وفيما يلي تفاصيل نتائج اللجان الدائمة:

لجنة الجواب على الخطاب الأميري
 
تزكية النواب د.خليل أبل وأسامة الشاهين ود. عودة الرويعي وصفاء الهاشم وعمر الطبطبائي.
 
لجنة العرائض والشكاوى
 
تزكية النواب مبارك الحجرف ونايف المرداس وسعود الشويعر وسعد الخنفور وخالد العتيبي .

لجنة شؤون الداخلية والدفاع
 
تزكية النواب سعود الشويعر وفراج العربيد وعسكر العنزي وسعدون حماد وعبدالله الكندري .

لجنة شؤون التعليم والثقافة والإرشاد
 
تزكية النواب د.عودة الرويعي ود. خليل أبل ومحمد الدلال ود.حمود الخضير وعمر الطبطبائي .

لجنة الشؤون الصحية والاجتماعية والعمل
 
تزكية النواب سعدون حماد وأسامة الشاهين وطلال الجلال ود.حمود الخضير ود.محمد الحويلة .

لجنة الشؤون الخارجية
 
تزكية النواب د.عبدالكريم الكندري وعبدالله فهاد وعلي الدقباسي وعبدالوهاب البابطين وفراج العربيد .

لجنة المرافق العامة
 
تزكية النواب محمد الهدية وماجد المطيري وسعد الخنفور وراكان النصف وعبدالله فهاد وحمدان العازمي والحميدي السبيعي .

لجنة الميزانيات والحساب الختامي
 
تزكية النواب عبدالله الرومي وعدنان عبدالصمد وصفاء الهاشم ورياض العدساني ومبارك الحريص وشعيب المويزري ود.عادل الدمخي .

لجنة حماية الأموال العامة
 
تزكية النواب عسكر العنزي وعبدالله الكندري وناصر الدوسري وطلال الجلال وخالد الشطي لعضوية .

لجنة الشؤون المالية والاقتصادية
 
تزكية النواب صالح عاشور وصفاء الهاشم ود.عودة الرويعي ود. بدر الملا ود.محمد الحويلة وخلف دميثير وماجد المطيري . 

لجنة الأولويات
 
تزكية النواب أحمد الفضل وفيصل الكندري وأسامة الشاهين .

لجنة الشؤون التشريعية والقانونية
 
تم انتخاب النواب أحمد الفضل، وخالد الشطي ود. خليل أبل وفيصل الكندري وخالد العتيبي ومحمد الدلال وخلف دميثير . (أ.ر)(ح.ظ)

إقرأ أيضا

أسئلة واقتراحات




الشاهين يقترح احتساب يوم العمل التالي للراحة الأسبوعية عطلة رسمية
5 نواب يقترحون تعديل قانون العمل الأهلي لإنهاء خدمات العامل المنقطع وشطبه من (القوى العاملة)
السويط يقترح وجود الشرطة المجتمعية عند المدارس في أوقات دخول وانصراف الطلبة
الدوسري يقترح إنشاء مدرسة لتأهيل الشباب للمناصب القيادية والتنفيذية
حماد يقترح تسمية صالة مدرسة شيخان الفارسي باسم الطالب المتوفى في حادث الدهس
نواب يقترحون منح الأم والزوجة حق الإذن بالتدخل الطبي العاجل للمريض
الدلال يقترح توفير كادر خاص للعاملين في (شؤون الطلبة)
الحويلة يقترح إنشاء مصنع وطني متكامل للأسفلت
الشاهين يقترح إنشاء جسور مشاة بمنطقة المدارس والخدمات العامة في الرميثية
نص الاقتراح بقانون المقدم من رئيس مجلس الأمة ومجموعة من النواب بشأن ملف المقيمين بصورة غير قانونية
الهاشم تقترح دمج فصول الصم والبكم في المدارس الحكومية التقليدية
العربيد يقترح إنشاء مركز خدمة المواطن في منطقة الفردوس
الحويلة يقترح منح امتيازات نوعية للتخصصات التي يحتاجها سوق العمل
الشاهين يتقدم باقتراح برغبة لضبط الجداول الانتخابية
العربيد يقترح إنشاء مخارج فرعية في إحدى مناطق العارضية الصناعية لتخفيف الازدحام
العربيد يقترح منح إضافي للعاملين في المدارس الحكومية بواقع ساعتين لليوم الدراسي
الدلال يقترح توفير سيارات متنقلة لإنجاز معاملات كبار السن
فهاد يقترح منح راتب تقاعدي للمشاركين من غير محددي الجنسية في حرب تحرير الكويت
الدمخي يقترح استخدام المياه المعالجة بدلاً من الماء الصليبي في المنازل
الشاهين يقترح إطلاق اسم الفلكي صالح العجيري على إحدى المدارس