سمو ولي العهد يصل الى الرياض لحضور قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر
سمو أمير البلاد يتفضل بافتتاح دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي السادس عشر لمجلس الأمة غدا الثلاثاء
الغانم: افتتاح دور الانعقاد غدا في الساعة ١١ بحضور سمو الأمير وسمو ولي العهد
سمو ولي العهد يتوجه إلى المملكة العربية السعودية لحضور قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر
الزيارة الثانية لسمو ولي العهد إلى السعودية تؤكد مكانتها المرموقة لدى الكويت ومتانة العلاقات الثنائية
سمو ولي العهد يصل الى الرياض لحضور قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر
سمو أمير البلاد يتفضل بافتتاح دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي السادس عشر لمجلس الأمة غدا الثلاثاء
الغانم: افتتاح دور الانعقاد غدا في الساعة ١١ بحضور سمو الأمير وسمو ولي العهد
سمو ولي العهد يتوجه إلى المملكة العربية السعودية لحضور قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر
الزيارة الثانية لسمو ولي العهد إلى السعودية تؤكد مكانتها المرموقة لدى الكويت ومتانة العلاقات الثنائية

27 سبتمبر 2021 12:49 م

مسيرة 60 عاما من العطاء.. لأحد صانعي تاريخ الكويت

الذكرى الأولى لوفاة الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح

مسيرة 60 عاما من العطاء.. لأحد صانعي تاريخ الكويت

• الأمير الراحل ساهم في جعل الكويت بلد الإنسانية ورائدة الوساطة الخليجية والعربية
 
27 سبتمبر 2021 | الدستور | تمر على دولة الكويت هذه الأيام الذكرى السنوية الأولى لوفاة أمير البلاد الراحل المغفور له بإذن الله الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي انتقل الى جوار ربه يوم 29 سبتمبر عام 2020.
 
ففي مثل هذه الأيام من العام الماضي 2020، فجع أهل الكويت بخبر أليم اعتصر قلوب الصغار والكبار الرجال والنساء بفقد رجل لطالما أحبهم وعمل من أجل إسعادهم ورفعة وطنهم فبادلوه الحب والعمل حتى غدت الكويت في عهده بلد الإنسانية وعاصمة القمم ورائدة الوساطة الخليجية والعربية.
 
ويعد الأمير الراحل أحد أبرز الشخصيات الكويتية حيث تربع على قمة الدبلوماسية الكويتية منذ نهاية شهر يناير عام 1963.
 
وتشهد سجلات الجمعية العامة للأمم المتحدة بأن كلمة الكويت التي تنطق بسياستها ومواقفها إزاء القضايا الإقليمية والدولية كانت في معظم الأحوال من نصيب الراحل.
 
ويبرز المغفور له من بين الرجال الذين ساهموا في صنع تاريخ الكويت فهو بلا جدال كان رجل السياسة الخارجية الكويتية وعميد الديبلوماسيين على مستوى العالم للمدة الطويلة التي قضاها وزيرا للخارجية وللخبرة المتميزة التي عرف بها بين أقرانه من الدبلوماسيين.
 
وألقى المغفور له بعد أداء القسم - في جلسة 29 يناير 2006- أول كلمة له وعد فيها الشعب الكويتي بتحمل الأمانة وتولي المسؤولية، مؤكدا العمل من اجل الكويت وشعبها، وداعيا الجميع إلى العمل من أجل جعل الكويت دولة عصرية حديثة مزودة بالعلم والمعرفة يسودها التعاون والإخاء والمحبة ويتمتع سكانها بالمساواة في الحقوق والواجبات.
 
واستطاع إبراز دور الكويت في المحافل الدولية وفي كل المجالات سواء الإقليمية والعربية أو الإسلامية والعالمية، وكان حريصا على مصلحة الكويت وإعلاء كلمتها في هذه المحافل وكان بحق الحافظ للأمانة والقادر على إدارة شؤون الحكم في البلاد.
 
كما مكنت الخبرة الكبيرة والمتعددة للأمير الراحل لأن يكون مرجعية عربية وعالمية يركن إليها ويوثق بحاستها وحساسيتها السياسية فكان موضع استشارة ووسيطا لحل ومعالجة الكثير من المشكلات التي واجهت وتواجه أقطاراً عربية وغير عربية والتي تكلل معظمها بالتوفيق.
 
وخلال تربعه على قمة الدبلوماسية الكويتية استطاع أن ينسق السياسة الخارجية للدولة ويدرس الشؤون المتعلقة بها ويسهر على علاقات الكويت مع الدول الأخرى والمنظمات الدولية ورعاية مصالح الكويتيين وحمايتهم في الخارج وهذه الأمور كانت لا تزال من صلب أعمال وزارة الخارجية.
 
وفي هذا الشأن كانت للشيخ صباح الأحمد -طيب الله ثراه- بصمات واضحة حيث كان يقوم بجولات مكوكية لمختلف دول العالم، يرسخ بذلك علاقة الكويت مع هذه الدول في جميع المجالات كما كان يمتلك حضورا سياسيا فاعلا في المحافل الدولية ورصيدا سياسيا كبيرا محليا وخليجيا وعربيا ودوليا.
 
حتى جاء التكريم الأممي من أكبر منظمة دولية وأممية لتتوج كل هذه السيرة والمسيرة والعطاء الداخلي والدولي والإقليمي، بتكريمه قائدا للعمل الإنساني والكويت بلدا للإنسانية، وذلك في التاسع من شهر سبتمبر العام 2014، تقديرا لجهوده واسهاماته الكريمة ودعمه المتواصل للعمليات الانسانية للأمم المتحدة للحفاظ على الأرواح وتخفيف المعاناة حول العالم.

النشأة والتعليم

تلقى تعليمه في المدرسة المباركية، وقام والده الشيخ أحمد الجابر الصباح بإيفاده إلى بعض الدول للدراسة واكتساب الخبرات والمهارات السياسية وللتعرف على عدد من الدول الأوروبية والآسيوية، وفي عام 1954 عين عضوًا في اللجنة التنفيذية العليا، وفي عام 1955 عين رئيسًا لدائرة الشؤون الاجتماعية والعمل ودائرة المطبوعات والنشر، وفي عام 1956 كان عضوًا في الهيئة التنظيمية للمجلس الأعلى الذي كان يساعد الحاكم آنذاك.
 
وبعد الاستقلال تم في 17 يناير 1962 تشكيل أول مجلس وزراء في الكويت والذي ترأسه أمير الكويت الشيخ عبد الله السالم الصباح وذلك بعد إجراء انتخابات المجلس التأسيسي عين فيه وزيرًا للإرشاد والأنباء (الإعلام بالوقت الحالي).
 
وفي 28 يناير 1963 وبعد إجراء انتخابات مجلس الأمة الأول عين وزيرًا للخارجية، واستمر وزيرًا للخارجية حتى 20 أبريل 1991، وقد شغل في تلك الفترة بالإضافة إلى وزارة الخارجية وزارات أخرى بالوكالة، حيث في الفترة ما بين 29 ديسمبر 1963 حتى 13 مارس 1964 كان وزيرًا للإرشاد والأنباء بالوكالة، كما كان في الفترة من 4 ديسمبر 1965 إلى 28 يناير 1967 وزيرًا للمالية والنفط بالوكالة، وفي الفترة ما بين 2 فبراير 1971 حتى 3 فبراير 1975 كان وزيرًا للإعلام بالوكالة، وفي الفترة من 4 مارس 1981 حتى 9 فبراير 1982 كان وزيرًا للإعلام بالوكالة.
 
بعد ذلك التاريخ عين وزيرًا للإعلام بالإضافة لكونه وزيرًا للخارجية، وفي الفترة من 16 فبراير 1978 حتى 18 مارس 1978 عين وزيرًا للداخلية بالوكالة، وكان قد عين في 16 فبراير 1978 نائبًا لرئيس مجلس الوزراء بالإضافة إلى كونه وزيرًا للخارجية، واستمر في هذا المنصب حتى 20 أبريل 1991.
 
وفي 20 أبريل 1991 خرج للمرة الأولى من الوزارة منذ استقلال الكويت، إلا أنه عاد بتاريخ 18 أكتوبر 1992 إلى الوزارة مرة أخرى حيث عين نائبًا أول لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية، وظل في هذه المناصب حتى يوليو من عام 2003 عندما عين رئيسًا للوزراء.

محطات تاريخية

في 19 يوليو 1954 أصدر الشيخ عبد الله السالم الصباح أمرًا بتعيينه عضوًا في اللجنة التنفيذية العليا التي عهد إليها تنظيم مصالح الحكومة والدوائر الرسمية ووضع خطط عملها ومتابعة التخطيط فيها، وبعد انتهاء هذه اللجنة من عملها تم تعيينه رئيسًا لدائرة الشؤون الاجتماعية والعمل عام 1955، وفي عام 1957 أضيفت إليه رئاسة دائرة المطبوعات والنشر.

وفي فترة توليه دائرة الشؤون الاجتماعية والعمل كان يبدي اهتماما بالمشاريع الاجتماعية، حيث كان يؤيد وضع القواعد التنظيمية من أجل إفساح فرص العمل الملائم للمواطنين وكان يساعد على استقرار العلاقة بين العمال وأصحاب العمل وتنظيم الهجرات الأجنبية التي تدفقت على الكويت بعد استخراج النفط واستحداث مراكز التدريب الفني والمهني للفتيات ورعاية الطفولة والأمومة وتشجيع قيام الجمعيات النسائية ورعاية الشباب وإعداده نفسيًا واجتماعيًا وبدنيًا والعناية بالمسرح وإنشاء الأندية الرياضية وإنشاء مراكز لرعاية الفنون الشعبية، وخلال عمله في إدارة المطبوعات والنشر عمل أمورا عدة، حيث في عهده تم إصدار الجريدة الرسمية للكويت تحت اسم «الكويت اليوم» لتسجيل كافة الوقائع الرسمية، وتم إنشاء مطبعة الحكومة وذلك لتلبية احتياجات الحكومة من المطبوعات وإصدار مجلة العربي وإحياء التراث العربي وإعادة نشر الكتب والمخطوطات القديمة وتشكيل لجنة خاصة لمشروع كتابة تاريخ الكويت وإصدار قانون المطبوعات والنشر الذي شجع الصحافة السياسية وكفل حريتها في حدود القانون.
 
وبعد استقلال دولة الكويت في 19 يونيو 1961 تم تشكيل الحكومة الأولى وحولت الدوائر إلى وزارات وعين فيها وزيرًا للإرشاد والأنباء، كما كان عضوًا في المجلس التأسيسي الذي كلف بوضع الدستور وذلك كونه عضوًا بالحكومة.
 
وخلال توليه وزارة الإرشاد والأنباء ساهم في تطوير عدد من وسائل الإعلام، فكانت الوزارة تضم دار الإذاعة والتلفزيون والسينما والمسرح والسياحة إلى جانب أقسام الرقابة على النشر، وهي الإدارات التي ساهمت في دحض الافتراءات على الكويت أثناء الأزمة مع عبد الكريم قاسم بعد الاستقلال.

أول من رفع علم الكويت فوق مبنى الأمم المتحدة

وبعد أن عين وزيرًا للخارجية ورئيسًا للجنة الدائمة لمساعدات الخليج العربي بعام 1963، وبحكم منصبه كوزير أصبح عضوًا في مجلس الأمة، وكان خلال هذه الفترة يترأس نادي المعلمين الكويتي. وهو أول من رفع علم الكويت فوق مبنى هيئة الأمم المتحدة بعد قبولها انضمام الكويت في 11 مايو 1963.
 
ومن خلال توليه منصب وزير الخارجية ورئيس اللجنة الدائمة لمساعدات الخليج العربي قام بإعطاء المنح من دون مقابل للدول الخليجية، وقد امتد عمل اللجنة عندما تولى رئاستها إلى اليمن الجنوبي واليمن الشمالي وسلطنة عمان وجنوب السودان، وأنشأت الكويت مكتبًا لها في دبي للإشراف على الخدمات التي تقدمها ومنها الخدمات الاجتماعية والتنموية، وحتى عام 1969 كان للكويت في الإمارات 43 مدرسة وما يقرب 850 مدرساً تتولى الكويت دفع رواتبهم بالكامل، وكانت الكويت تصرف على هذه المدارس والوجبات الغذائية التي تقدم فيها، وقد ظلت المقررات الدراسية الكويتية معتمدة في الإمارات لمدة حتى بعد قيام الإتحاد.
 
 
وعندما عهدت إليه وزارة الإعلام إلى جانب وزارة الخارجية عمل على إنشاء محطة للإرسال الإذاعي في الشارقة من أجل بث الإرسال الإذاعي في جميع الإمارات واهتم بإنشاء محطة إرسال تلفزيوني في إمارة دبي وكان أول اختبار له في السياسة عندما شارك في اللقاء الذي نظمته الأحزاب المتنافسة في اليمن الشمالي الجمهوريون والملكيون مع ممثلي مصر والسعودية لوضع حد للحرب الأهلية، وقد تابع هذا الأمر عندما استؤنفت الاجتماعات في الكويت في أغسطس 1966.
 
وعندما تدهورت العلاقة بين اليمن الجنوبي واليمن الشمالي وبدأت الصدامات بينهم في الحدود المشتركة في عام 1972 قام بزيارة إلى الدولتين في أكتوبر 1972 وأثمرت الزيارة عن توقيع اتفاقية سلام بينهما واتفاقية أخرى للتبادل التجاري، وفي عام 1980 قام بوساطة ناجحة بين سلطنة عمان وجمهورية اليمن الديمقراطية أثمرت عن توقيعهما اتفاقية خاصة بإعلان المبادئ التي خففت حدة التوتر بينهما إلى أن دعا وزيري خارجية الدولتين إلى الكويت في عام 1984 لإعلان انتهاء الحرب الإعلامية واحترام حسن الجوار وإقامة علاقات دبلوماسية بينهما.

رئاسة مجلس الوزراء

في 14 فبراير 2001 قام بتشكيل الحكومة الكويتية بالنيابة عن الأمير الوالد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ سعد العبد الله الصباح بسبب ظروفه الصحية، وفي 13 يوليو 2003 تم تعيينه رئيسًا لمجلس الوزراء بعد اعتذار الشيخ سعد عن المنصب لمرضه، وشغل هذا المنصب حتى 24 يناير 2006 عندما نقل مجلس الأمة صلاحيات الحكم إلى مجلس الوزراء بسبب مرض الشيخ سعد الذي كان قد تولى الحكم دستوريًا بعد وفاة الشيخ جابر الأحمد، وقد اجتمع مجلس الوزراء بعدها وقرر اختياره ليتولى حكم البلاد.

تولي مسند الإمارة

تولى الحكم رسميًا في 29 يناير 2006 وذلك بعد مبايعته بالإجماع في مجلس الأمة، وهو أول أمير منذ عام 1965 يؤدي اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة الكويتي.(المصدر: الديوان الأميري)
(أ.غ) 
 

إقرأ أيضا

أسئلة واقتراحات




أسامة الشاهين يقترح إعادة تشكيل وتفعيل دور اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات
عبدالعزيز الصقعبي يوجه 5 أسئلة إلى وزراء (تكنولوجيا المعلومات) والمالية والتجارة
عبدالكريم الكندري يوجه سؤالاً إلى وزير المالية
علي القطان يوجه سؤالاً إلى وزير العدل
صالح المطيري يوجه سؤالاً إلى وزير التجارة
خالد العنزي يوجه سؤالاً إلى وزير التربية
عبدالله الطريجي يوجه سؤالين إلى وزيري الصحة والإعلام
مبارك الحجرف يوجه سؤالين إلى وزير الدفاع
حسن جوهر يوجه سؤالاً مشتركاً إلى جميع الوزراء
أحمد مطيع يوجه 4 أسئلة إلى وزراء الصحة والداخلية والإعلام
أسامة الشاهين يقترح تنفيذ الجهات المعنية توصيات مؤتمر (الإنتاج والاستهلاك المستدام)
ثامر السويط يوجه 8 أسئلة إلى وزيرة الأشغال
أسامة الشاهين يوجه سؤالين إلى وزير التربية
أحمد مطيع يوجه سؤالا إلى وزير الشؤون الاجتماعية
أسامة المناوريوجه سؤالا إلى وزير الدولة لشؤون الإسكان
أسامة الشاهين يقترح بناء وتطوير مسنات بحرية عامة في جميع شواطئ الكويت
بدر الملا يوجه سؤالاً إلى وزير التعليم العالي
الصيفي الصيفي يوجه سؤالين إلى وزيري التعليم العالي والمالية
مهند الساير يوجه سؤالاً إلى وزير الصحة
ثامر السويط يوجه سؤالاً إلى وزير التربية