dostor
الغانم: أنا دائمًا متفائل وبعد لقاء سمو الأمير اليوم أنا أكثر تفاؤلًا
الغانم يعزي نظيريه في أفغانستان بضحايا تفجيرات مراكز الاقتراع
الغانم يشيد بنتائج المشاركة البرلمانية الكويتية في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي
ولي العهد: إنشاء ديوان حقوق الإنسان إضافة إلى الإنجازات التي تشهدها دولة الكويت وتعزيز لدورها
سمو أمير البلاد يستقبل سمو ولي العهد والمبارك
الغانم يعزي نظيريه في المملكة المغربية بضحايا حادث القطار
سمو أمير البلاد يبعث ببرقية تهنئة إلى الأمين العام لمجلس الأمة
الغانم يجتمع في جنيف إلى رئيس وفد مجلس النواب التشيلي
الغانم يعزي نظيريه الفرنسيين بضحايا الفيضانات التي ضربت جنوب فرنسا
سمو أمير البلاد يعزي الرئيس الفرنسي بضحايا الفيضانات التي اجتاحت جنوب فرنسا
سمو أمير البلاد يعزي خادم الحرمين الشريفين بضحايا سقوط إحدى طائرات القوات الجوية الملكية
الغانم يدعو إلى التصويت لصالح مقترح البند الطارئ الكويتي الأردني بشأن الانروا
الغانم يهنئ مدير مؤسسة الكويت للتقدم العلمي بمنحه جائزة (هاس) الدولية
سمو أمير البلاد يستقبل سمو ولي العهد
الغانم: اتفقنا على دمج المقترحين الكويتي والأردني بشأن الأونروا لزيادة فرص النجاح
الرئيس المصري يثمن دور سمو أمير البلاد في المنطقة "لضمان استقرارها وأمنها"
الغانم يجتمع إلى رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي في جنيف
الغانم يهنئ نظيريه في جمهورية غينيا الاستوائية بالعيد الوطني
سمو أمير البلاد يهنئ رئيس جمهورية غينيا الاستوائية بالعيد الوطني
الغانم عاد إلى البلاد عقب اختتام مشاركته في الاجتماع الثالث لرؤساء البرلمانات الأوروبية - الآسيوية

20 مايو 2017 11:44 ص

الدمخي: نسعى إلى تحقيق التنمية المستدامة في البلاد وحماية المواطن ومصدر دخله وإيقاف الهدر

د. عادل الدمخي

• العلاقة بين المجلس والحكومة تسير بشكل طبيعي ولا أرى شيئا في الأفق يتعلق بحل المجلس
• المجلس الحالي اختلف عن تركيبة سابقه الذي كانت تركيبته متوائمة جدا مع الحكومة
• الإصلاحات الحقيقية ومحاربة الفساد والمفسدين والعمل على خدمة الوطن والمواطنين مسؤولية الوزراء
• عدم الرد على الأسئلة البرلمانية يعني أن ثمة نوايا لإخفاء الحقيقة وهذا استحقاق لصعود الوزير منصة الاستجواب
• تركيبة المجلس الحالي أوجدت عددا كبيرا من النواب لا يتفقون مع تصرفات الحكومة وطريقة إدارة بعض الوزراء وزاراتهم
• العمل ضمن الكتل السياسية لم يعد موجودا فالعمل الفردي هو السائد
• السياسات الاقتصادية الخاطئة ضحيتها المواطن وتحرم أي مجتمع من الاستقرار
• الكويت تقع في محيط يضم دولا تعاني عدم استقرار أمني وسياسي ما يتطلب الإسراع بحل قضية البدون


من | حسين الجازع

20 مايو 2017 | الدستور | قال عضو مجلس الأمة النائب الدكتور عادل الدمخي إن العلاقة ما بين الحكومة وأعضاء المجلس تسير بشكل طبيعي، مؤكدا أنه لا يري شيئا في الأفق يتعلق بوجود أزمة تؤدي الى حل المجلس.
‪ ‬‬‬‬‬
‬وقال الدمخي في حوار لشبكة الدستور الإخبارية إن ما يحصل الآن بين الحكومة والمجلس من الأمور الطبيعية في ظل استخدام النواب أدواتهم الدستورية سواء كانت أسئلة برلمانية وصولا إلى الاستجوابات أم تقديم اقتراحات بقوانين.

واعتبر أن وجود اختلافات في وجهات النظر شيء متوقع خاصة وأن المجلس الحالي اختلف عن تركيبة المجلس السابق الذي "كانت تركيبته متوائمة جدا مع الحكومة".
‪ ‬‬‬‬‬
‬وقال إن بعض الوزراء متعاونون والبعض الآخر غير متعاون مشددا على أهمية ما يحققه الوزير في الجهات التي يديرها من إنجازات تتعلق بالإصلاحات الحقيقية ومحاربة الفساد والمفسدين والعمل على خدمة الوطن والمواطنين.

وأكد الدمخي أن العمل في البرلمان مبني على الأسس الدستورية فعندما يوجه العضو سؤالا برلمانيا لأحد الوزراء ولا يصله الرد فهذا يعني أن ثمة نوايا لإخفاء الحقيقة عن البرلمان معتبرا ذلك بمنزلة استحقاق لصعود الوزير منصة الاستجواب.

وذكر الدمخي أن تركيبة المجلس الحالي أوجدت عددا كبيرا من النواب لا يتفقون مع تصرفات الحكومة وطريقة إدارة بعض الوزراء وزاراتهم ما نتج عن ذلك اختلافات بين النواب وبعض الوزراء تبقى في إطار القانون.

ولفت إلى أن المطالبات المطروحة الآن لم تكن مطروحة في المجلس السابق مثل إعادة الجناسي والعفو الشامل وإصلاح قانون المحكمة الإدارية وقانون المسيء وتعديل قوانين الحبس الاحتياطي.

وأضاف أن الاستجوابات التي قدمت ونوقشت بدأت تترجم فعلا في إزالة القيود الأمنية على المواطنين معربا عن أمله أن يتم تحقيق المزيد من المكاسب الشعبية.
‪ ‬‬‬‬‬
‬وفيما يتعلق بتنسيق الكتل السياسية داخل البرلمان أوضح الدمخي أن العمل ضمن الكتل السياسية لم يعد موجودا فالعمل الفردي هو السائد.

وأشار إلى أن الحاجة ضرورية إلى قيادة في العمل السياسي خاصة في التفاهمات ما بين الأطروحات المعروضة حيث يوجد في المجلس جسم معارض.

وأكد أن نواب المجلس يسعون إلى تحقيق التنمية المستدامة في البلاد من خلال الاقتراحات والقوانين التي يقدمونها وذلك لحماية المواطن ومصدر دخله وإيقاف الهدر والمصروفات التي تذهب "يمينا وشمالا " من دون فائدة للوطن.

وذكر الدمخي أن راتب المواطن الكويتي مع راتب زوجته لم يعد يتحمل ارتفاع الأسعار في ظل فقدان الرقابة ما جعل المواطن يغرق في الاقتراض بطريقة غير طبيعية.

وأشار إلى أن السياسات الاقتصادية الخاطئة يكون المواطن ضحية لها وتحرم أي مجتمع من الاستقرار.

وعن مدى تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على نواب المجلس قال الدمخي إن لها تأثيرا كبيرا جدا خاصة من يخوضون التجربة البرلمانية لأول مرة إلا أنه شدد على ضرورة ألا توثر على قناعة النائب في تشكيل وجهة نظره.

وحول أولويات المجلس في القضايا المطروحة ذكر الدمخي أن الحكومة شغلت الشارع خلال السنوات الماضية من خلال جعل المواطنين أنفسهم يخافون أن تُسحب جناسيهم فيصبحوا بدون جنسية وذلك لتعسفها في استخدام المواطنة كـسلاح للترهيب السياسي.
‪ ‬‬‬‬‬
‬وطالب الدمخي الحكومة بضرورة أن تكون لها وقفة جادة لإنهاء قضية البدون موكدا أن البدون والكويتيين قد سئموا من حلول الحكومة الوقتية ومن المعالجات التي لا تهدف لإصلاح حقيقي وجذري.

وكشف الدمخي عن أنه قد قدم اقتراحا بقانون لإلغاء الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية بعد عجزه عن تقديم الحلول خلال السنوات  السبع من إنشائه مؤكدا أهمية إنهاء القضية لاسيما أنها أصبحت فعلا قنبلة موقوتة تهدد البلاد.

وأضاف أن الكويت تقع في محيط يضم دولًا تعاني عدم استقرار أمني وسياسي والعالم بأكمله "يغلي" وجميع المجتمعات تحاول المحافظة على استقرارها الداخلي ووحدتها الوطنية ما يجعل الإسراع بحل قضية البدون مطلبا أمنيا يحقق الاستقرار الداخلي.
‪ ‬‬‬‬‬
‬أما ملف الجنسية فقد أكد الدمخي عدم وجود مشاكل في هذا الملف مبينا أن النواب طالبوا بحل قضية السحب والإسقاط من خلال التقاضي.

 
وأشار إلى أن الحكومة رفضت هذ الطرح من النواب ونجحت في إسقاط المشروع وهذا شيء ليس في صالحها خاصة وأن التعديلات هي من أبسط الحقوق.
‪ ‬‬‬‬‬
‬‬وعن تشكيل لجان المجلس أكد الدمخي أنه طالب بتحويل لجنة حقوق الإنسان المؤقتة إلى لجنة دائمة وذلك لأهميتها بالإضافة إلى أنه لا يمكن أن يخلو مجلس الأمة من لجنة لحقوق الإنسان من خلال تعديل القانون.
‪ ‬‬‬‬‬
‬‬وعن أولوياته كشف الدمخي أنه وضع في برنامجه الانتخابي عدة أولويات منها إعادة الجناسي والعفو الشامل وتعديل قانون المحكمة الإدارية وتعديل قوانين الانتخابات ووثيقة الإصلاح الاقتصادي.
 
وقال إن من بين الأولويات أيضا إلغاء زياده البنزين والكهرباء والماء وتعيين المناصب القيادية وبين أن جميع ما دعوت له قدمته بقوانين ولله الحمد.
‪ ‬‬‬‬‬
‬واختتم حديثه متمنيا من الله أن يمن على الكويت وأهلها بالاستقرار داعيا الجميع للتمسك بالوحدة الوطنية وطي صفحة الماضي والعمل على تنمية البلاد وجعلها في مصاف الدول المتقدمة.

إقرأ أيضا