dostor
نائب رئيس مجلس النواب اليمني يغادر البلاد بعد زيارة رسمية
الغانم يصل إلى باكو في زيارة رسمية لأذربيجان
الغانم يلتقي الشيخ ناصر صباح الأحمد في طشقند
سمو أمير البلاد يعزي رئيس جمهورية الفلبين بضحايا إعصار أومبونغ
سمو ولي العهد يستقبل نائب رئيس مجلس الأمة ووفد البرلمان اليمني
سمو أمير البلاد يستقبل سمو ولي العهد والمبارك
الغانم يهنئ نظيره في اتحاد سانت كيتس ونيفيس بالعيد الوطني
سمو أمير البلاد يهنئ حاكم عام اتحاد سانت كيتس ونيفيس بالعيد الوطني
الغانم يتوجه إلى أذربيجان في زيارة رسمية
الغانم يعزي نظيريه النيجيريين بضحايا الفيضانات
سمو أمیر البلاد یعزي الرئیس النیجیري بضحایا الفیضانات
الغانم يستقبل نائب رئيس مجلس النواب اليمني
سمو أمير البلاد يستقبل رئيس مجلس الأمة
الغانم يستقبل سفير الكويت لدى أستراليا والقنصل العام في فرانكفورت
الغانم يهنئ نظيريه في جمهورية شيلي بالعيد الوطني
سمو أمير البلاد يهنئ رئيس تشيلي بالعيد الوطني
سمو أمير البلاد يهنئ خادم الحرمين الشريفين بالتوقيع على اتفاق جدة للسلام بين إثيوبيا وأريتريا
سمو أمير البلاد يهنئ الرئيسين الإثيوبي والإريتري بتوقيع اتفاق جدة للسلام بين بلديهما
سمو أمير البلاد يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس اللبناني
سمو ولي العهد يستقبل رئيس مجلس الأمة وسمو رئيس مجلس الوزراء

12 أكتوبر 2017 06:25 م

الهاشم: قرار زيادة الرسوم العلاجية على الوافدين خطوة مهمة لتحسين مستوى الخدمات الصحية

صفاء الهاشم

12 أكتوبر 2017 | أشادت النائبة صفاء الهاشم بقرار وزير الصحة د.جمال الحربي زيادة رسوم علاج الوافدين، وإعلان وزارة الأشغال العامة تبني مقترحها بشأن فرض رسوم على استخدام الطرق.
 
واعتبرت الهاشم في تصريح بالمركز الإعلامي بمجلس الأمة قرار الحربي (خطوة جميلة) أراحت الكثير من الكويتيين في تلقي الخدمات الصحية، مبينة أنها تتلقى ملاحظات إيجابية عن انخفاض الزحام في المستشفيات وسهولة الحصول على مواعيد العلاج وإجراء الأشعة.
 
وبينت أنها سعدت أكثر بالتصريح الصادر من الوكيل المساعد بوزارة الأشغال عن تبني مقترحها بشأن فرض رسوم على كل من يستخدم الطرق، مقترحة بأن يطبق القانون على الوافدين لمدة عام ثم يطبق على المواطنين.
 
وطالبت في هذا الصدد بأن تطبق الرسوم في البداية على الطرق السريعة والجسور و الالتفافات العلوية التي أنشئت حديثًا، مؤكدة أنه "أمر جميل أن نرى تطورًا في الخدمات الحكومية".
 
ومن جانب آخر انتقدت الهاشم ما اعتبرته استياءً حكوميًّا من الاستجوابات، موضحة أن الاستجواب أداة أقرها الدستور للنائب والهدف منها القضاء على الفساد والواسطة والظلم في تسلق السلم الإداري.
 
وأكدت أن أول من يفترض أن يعمل على منع الواسطة ويسعى لتطبيق القوانين هو النائب، معلنة رفضها لما قام به أحد النواب بإخفاء شقيقه الهارب من تنفيذ أحكام بالسجن لإصداره شيكات بدون رصيد.
 
وقالت الهاشم "عندما جاءه القانون إلى مكانه لا يريد أن يطبقه، فلماذا تجتمع من أجل تنسيق الاستجوابات ؟"، معتبرة أن ما يقوم به هذا النائب ظاهرة سلبية .
 
وأضافت أن "الظاهرة السلبية عندما تحجر على حريات الآخرين وفي نفس الوقت تريد أن تحمي شقيقك ولا تريد أن يطبق عليه القانون وتخفيه في بيتك"، متسائلة ما ميزته حتى لا تنفذ عليه الأحكام كبقية المواطنين أم لكونه شقيق نائب؟
 
واعتبرت الهاشم أن الواسطة وعدم تطبيق القوانين هي الفساد الأكبر، معلنة عن ترشحها للجنة الظواهر السلبية إذا قدم طلب لإعادة تشكيلها لإيصال رسالتها رغم اقتناعها بأن هذه اللجنة خطأ من الأساس.
 
وأوضحت أن التحرش والتنمر في المدارس ظاهرة سلبية فهل نجحت اللجنة البرلمانية في معالجتها؟ وعمل الأطفال باعة متجولين في شوارع الكويت الدولة الغنية ظاهرة سلبية يفترض أن لا نراها فهل عالجتها؟ ووجود (البدون) قنبلة موقوتة ولم يتحرك النائب.
 
ووجهت الهاشم سؤالًا لمجموعة النواب الذين اجتمعوا لتنسيق الاستجوابات قائلة "إذا كانت فكرة الاستجوابات أنكم تريدون تطبيق القانون فبلغوا صاحبكم (أبو الظواهر السلبية) في البداية ليفكر ألف مرة قبل أن يكسر القانون.
 
وأضافت متسائلة: ليرى هذا النائب كم مواطنًا بات مقهورًا لدخوله السجن في قضايا مشابهة ولم يجد من يدافع عنه؟ مطالبة النواب بأن يبدؤوا بأنفسهم إذا كانوا يريدون القضاء على الفساد.(ح ظ)
 
 
 

إقرأ أيضا