dostor
الغانم: أنا دائمًا متفائل وبعد لقاء سمو الأمير اليوم أنا أكثر تفاؤلًا
الغانم يعزي نظيريه في أفغانستان بضحايا تفجيرات مراكز الاقتراع
الغانم يشيد بنتائج المشاركة البرلمانية الكويتية في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي
ولي العهد: إنشاء ديوان حقوق الإنسان إضافة إلى الإنجازات التي تشهدها دولة الكويت وتعزيز لدورها
سمو أمير البلاد يستقبل سمو ولي العهد والمبارك
الغانم يعزي نظيريه في المملكة المغربية بضحايا حادث القطار
سمو أمير البلاد يبعث ببرقية تهنئة إلى الأمين العام لمجلس الأمة
الغانم يجتمع في جنيف إلى رئيس وفد مجلس النواب التشيلي
الغانم يعزي نظيريه الفرنسيين بضحايا الفيضانات التي ضربت جنوب فرنسا
سمو أمير البلاد يعزي الرئيس الفرنسي بضحايا الفيضانات التي اجتاحت جنوب فرنسا
سمو أمير البلاد يعزي خادم الحرمين الشريفين بضحايا سقوط إحدى طائرات القوات الجوية الملكية
الغانم يدعو إلى التصويت لصالح مقترح البند الطارئ الكويتي الأردني بشأن الانروا
الغانم يهنئ مدير مؤسسة الكويت للتقدم العلمي بمنحه جائزة (هاس) الدولية
سمو أمير البلاد يستقبل سمو ولي العهد
الغانم: اتفقنا على دمج المقترحين الكويتي والأردني بشأن الأونروا لزيادة فرص النجاح
الرئيس المصري يثمن دور سمو أمير البلاد في المنطقة "لضمان استقرارها وأمنها"
الغانم يجتمع إلى رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي في جنيف
الغانم يهنئ نظيريه في جمهورية غينيا الاستوائية بالعيد الوطني
سمو أمير البلاد يهنئ رئيس جمهورية غينيا الاستوائية بالعيد الوطني
الغانم عاد إلى البلاد عقب اختتام مشاركته في الاجتماع الثالث لرؤساء البرلمانات الأوروبية - الآسيوية

26 يونيو 2018 04:21 م

(الميزانيات): 2186 وظيفة شاغرة لدى مؤسسة البترول وشركاتها التابعة .. يجب شغلها

طالبت بإعادة النظر في معايير المفاضلة في ترقيات القطاع النفطي

جانب من اجتماع لجنة الميزانيات

26 يونيو 2018 | الدستور | ناقشت لجنة الميزانيات والحساب الختامي ميزانية مؤسسة البترول الكويتية للسنة المالية 2019/2018 وملاحظات ديوان المحاسبة وجهاز المراقبين الماليين بشأنها .
 
وأوضح رئيس اللجنة النائب عدنان عبد الصمد أن اللجنة استعرضت استراتيجيات المؤسسة لإنتاج النفط الخام داخل وخارج الكويت واستراتيجية التكرير والتصنيع داخل الكويت من خلال شركاتها التابعة، ومعوقات الوصول للطاقات الإنتاجية المستهدفة ومتابعة استراتيجية المؤسسة في إحلال العمالة الكويتية محل العمالة الوافدة.
 
وأضاف أن المسؤولين في المؤسسة أفادوا بأنه في السنة المالية 2019/2018 بلغت نسبة العمالة الكويتية 85.5% مقابل زيادة في نسبة تكاليف عقود العمالة الخاصة المؤقتة الخاصة بتوفير عمالة من خارج القوى العاملة في المؤسسة من إجمالي العاملين بالقطاع النفطي والبالغة 260% وذلك من السنة المالية 2010/2009 وحتى 2019/2018.
 
وبين أن اللجنة نبهت على استمرار ملاحظة مساهمة الإيرادات غير التشغيلية في صافي ربح المؤسسة بشكل أعلى بكثير من مساهمة صافي الإيرادات التشغيلية والتي تناقصت خلال السنوات السابقة، وأكدت ضرورة إعادة النظر في زيادة إيراداتها التشغيلية لتكون المساهم الرئيسي في صافي أرباحها والذي بلغ في الحساب الختامي للسنة المالية 2017/2016 نحو 1.4 مليار دينار.
 
وأشار إلى أن اللجنة طلبت إعادة النظر في المرسوم الخاص بشأن الأسس المالية المتعلقة بتسويق النفط الخام والغاز العائد للدولة من قبل المؤسسة الصادر في 1981 والمنظم لعملية التحاسب بين المؤسسة والدولة خاصة في ظل تحميل الميزانية العامة للدولة تعويض المؤسسة للأنشطة الاستراتيجية الخاصة بالدولة والتي تعرف بالتكاليف المستردة من الدولة والتي تخصم من الإيرادات النفطية مباشرة ما يسهم بانخفاض صافي الإيرادات النفطية في الميزانية العامة للدولة وبالتالي زيادة العجز وقد اتضح تنامي تلك التكاليف مع تنامي المصروفات التشغيلية للمؤسسة.
 
وذكر أن وزارة المالية بموافقة مجلس الوزراء اتخذت خطوة إيجابية باستبعاد المبالغ الخاصة بفوائد التمويل المستردة وإلغائها من ميزانية السنة المالية الجديدة 2019/2018 وهي تمثل جزءًا من المبالغ التي تسترد من الدولة والبالغ تقديراتها 303 ملايين دينار في السنة المالية السابقة.

وقال إن اللجنة أكدت ضرورة شغل عدد الوظائف الشاغرة لدى مؤسسة البترول وشركاتها التابعة البالغة 2186 وظيفة مع إعادة النظر في معايير المفاضلة في ترقيات القطاع النفطي لا سيما أن عنصر المقابلة الشخصية يستحوذ على 55% وفقًا لإفادة المؤسسة حيث شددت اللجنة على ضرورة خفضها بشكل كبير لضمان تحقق مبدأ تكافؤ الفرص وتفاديًا للغط المثار أمام العديد من الشكاوى والتظلمات في هذا الجانب.
 
وأفاد أن اللجنة ناقشت أيضًا الملاحظات الخاصة ببعض الشركات التابعة للمؤسسة مثل إمكانية دمج شركة صناعة الكيماويات البترولية بالشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة (KIPIC) نظرًا لتراجع نشاطها التشغيلي بإغلاق مصنع الأسمدة في الشركة وتوسعها في النشاط الاستثماري، حيث قامت المؤسسة بتأسيس (KIPIC) والمسؤولة عن إنشاء وتملك وتشغيل وإدارة مجمع التكرير والبتروكيماويات والذي يضم مصنع البتروكيماويات المتكامل.
 
وأشار إلى أنه،  فيما يخص الشركة الكويتية للاستكشافات البترولية الخارجية، قد تبين استمرار تتكبد الشركة لخسائر فعلية بلغت نحو 369 مليون دولار كما تم تقدير صافي خسائر بمبلغ 195 مليون دينار في ميزانية 2018 الأمر الذي يبين وجود خلل في استثمارات الشركة واستحواذاتها وكان لانخفاض كميات البيع، من النفط الخام وعدم تحقيق الشركة معدل الإنتاج المستهدف واستمرار توقفات الإنتاج غير المخطط لها لآبار مشروعات الشركة، له الأثر الأكبر في تلك الخسائر حسب ديوان المحاسبة.
 
وقال عبد الصمد إن شركة خدمات القطاع النفطي صدر قرار من مجلس إدارة مؤسسة البترول بنقل أنشطتها وتصفيتها في 2015 إلا أن الشركة ما زالت باقية وتقدر لها ميزانية سنويًّا بسبب بعض المتعلقات والقضايا المرفوعة ضد الشركة .
 
وذكر أنه رغم أن الشركة في طور التصفية ولا يبلغ عدد موظفيها إلا موظفين اثنين إلا أن مجلس إدارتها مكون من 5 أشخاص يتقاضون مكافآت سنوية بلغت فعليًّا في السنة المالية المنتهية 2017/2016 نحو 38 ألف دينار وتم تحميل الشركة مصروفات خاصة بالخدمات الطبية في مستشفى الأحمدي والعلاج بالخارج للمتقاعدين بمبلغ 593 ألف دينار، أي: ما يعادل 56% من إجمالي مصروفات الشركة، الأمر الذي يستدعي إعادة النظر في هيكلة القطاعات النفطية وهو ما تؤكده اللجنة.(إع)(ح.ظ)

إقرأ أيضا