dostor
الغانم يدعو إلى التصويت لصالح مقترح البند الطارئ الكويتي الأردني بشأن الانروا
الغانم يهنئ مدير مؤسسة الكويت للتقدم العلمي بمنحه جائزة (هاس) الدولية
سمو أمير البلاد يستقبل سمو ولي العهد
الغانم: اتفقنا على دمج المقترحين الكويتي والأردني بشأن الأونروا لزيادة فرص النجاح
الرئيس المصري يثمن دور سمو أمير البلاد في المنطقة "لضمان استقرارها وأمنها"
الغانم يجتمع إلى رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي في جنيف
الغانم يهنئ نظيريه في جمهورية غينيا الاستوائية بالعيد الوطني
سمو أمير البلاد يهنئ رئيس جمهورية غينيا الاستوائية بالعيد الوطني
الغانم عاد إلى البلاد عقب اختتام مشاركته في الاجتماع الثالث لرؤساء البرلمانات الأوروبية - الآسيوية
السفير الزواوي يشيد بنتائج اجتماع الغانم مع الرئيس التركي
الغانم يجتمع إلى الرئيس التركي أردوغان في إسطنبول
سمو ولي العهد يستقبل رئيس مجلس الوزراء بالإنابة
سمو أمير البلاد يستقبل سمو ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء بالإنابة
الغانم يهنئ نظيرته في جمهورية جزر فيجي بالعيد الوطني
سمو أمير البلاد يهنئ رئيس جمهورية جزر فيجي بالعيد الوطني
رئيس مجلس الأمة يلتقي رئيس مجلس الأعيان الأردني
الغانم يجتمع في أنطاليا إلى رئيس مجلس النواب العراقي
الغانم يجتمع إلى رئيس البرلمان التركي
سمو ولي العهد يستقبل وزير الخارجية وعددا من السفراء الجدد
‏الغانم يهنئ نظيرته في جمهورية أوغندا بالعيد الوطني

25 يوليه 2018 03:30 م

خليل عبد الله يقترح تقديم إعفاءات ضريبية وتخفيض الرسوم لتشجيع استخدام الطاقة البديلة

د.خليل عبد الله

25 يوليو 2018 | الدستور | أعلن النائب د.خليل عبد الله تقدمه باقتراح برغبة لإعفاء أي منشأة تعمل في مجال الطاقة البديلة من دفع الرسوم أو الضرائب، وخفض رسوم البلدية والكهرباء ورسوم الماء للمباني السكنية والاستثمارية والتجارية التي تصمم بنظام استخدام الطاقة البديلة.
 
ونص الاقتراح على ما يلي:
 
إن تزايد معدلات استهلاك الكهرباء والماء في الكويت تفرض على الجميع وضع حلول عملية للتقليل من الاعتماد على النفط مصدرًا لتوليد الطاقة وذلك لأسباب اقتصادية وبيئية، وأهم هذه الحلول والبدائل هو الاعتماد على أنواع الطاقات المتجددة أو الطاقة البديلة.
 
ومع أن الكويت قد بدأت في إنتاج الطاقة الكهربائية من الرياح المولدة من مشروع الشقايا، ومن مشروع السدرة ومن مشروع الدبدبة إلا أن تزايد معدلات استهلاك الكهرباء في الكويت تفرض على الجميع وضع حلول عملية للتقليل من الاعتماد على النفط مصدرًا لتوليد الطاقة ولخلق بيئة نظيفة في نفس الوقت.
 
لذلك يجب على الدولة متابعة تذليل كافة العقبات وتسهيل كافة الإجراءات التي من شأنها تشجيع إقامة صناعات وأسواق محلية لأنظمة الطاقة الشمسية وتحلية المياه والعمل على تحسين وتطوير القدرات التصنيعية المحلية بالتعاون والتنسيق مع الجهات المحلية للمشاركة في اقتراح آليات مناسبة لاجتذاب القطاع الخاص وتشجيعه على الاستثمار في مشاريع الألواح الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية وتحلية المياه وغيرها.

لذا فإنني أتقدم بالاقتراح برغبة التالي:

" تقوم أجهزة الدولة المعنية بتطبيق الطاقة البديلة والتنسيق فيما بينها من أجل دعم القطاع الخاص وتذليل أي عقبات للقيام بدوره في تطوير وتحسين استخدام الطاقة البديلة أو الطاقة المتجددة وتشجيع أصحاب الأعمال في المؤسسات والشركات التابعة للقطاع النفطي أو الأهلي، وذلك باستخدام الصلاحيات القانونية المتاحة للوزراء المعنيين لإصدار القرارات النافذة عن طريق تطبيق الآلية التالية:
 
- إعفاء المؤسسات والشركات بالقطاع النفطي والخاص وأي منشأة تعمل في مجال الطاقة البديلة أو المرخص لها العمل بالطاقة المتجددة من دفع الرسوم أو الضرائب أو تخفيض قيمتهما في حال استيراد أي أجهزة أو أدوات أو مواد مخصصة لتوليد الطاقة البديلة في مصادر الطاقة الشمسية أو في مصادر تحلية المياه وغيرها من المصادر التي تقلل من استخدام المحروقات النفطية وتساعد على إنتاج البيئة النظيفة.
 
- خفض رسوم البلدية ورسوم الكهرباء ورسوم الماء للمنازل والمباني السكنية والاستثمارية والتجارية التي تصمم بنظام استخدام الطاقة البديلة والبيئة النظيفة في تصميمها وإنشائها.
 
- التزام أجهزة الدولة مستقبلًا في إنشاء المدن الحديثة في مشاريعها ومبانيها بالاعتماد على الطاقة البديلة والبيئة النظيفة في أعمال التصميم والإنشاء كشرط لطرح المشاريع على المؤسسات والشركات الهندسية والمقاولين قبل ترسيتها.
 
- إلزام الدولة بتحويل عواميد الإنارة ونقاط الإضاءة بالمرافق العامة والشوارع الرئيسية والداخلية وإشارات المرور والألواح الإعلانية إلى أنظمة إنارة باستخدام الألواح الشمسية والطاقة البديلة.
- توجيه استثمارات الصناديق السيادية للاستثمار في الشركات النفطية والقطاعات الخاصة بالطاقة البديلة."(إع)(ح.ظ)

إقرأ أيضا