dostor
سمو ولي العهد يستقبل رئيس وأعضاء مجلس أمناء صندوق وقفية القدس
الجلسة التكميلية لمجلس الأمة.. 8 اتفاقيات خارجية.. والتحقيق بمخالفات (الزور) ..وفحص عقود (الشقايا)
الغانم يستقبل رئيس لجنة فلسطين في البرلمان الأردني
الغانم يستقبل وزيرة خارجية النمسا
سمو الأمير يستقبل سمو ولي العهد والغانم والمبارك
سمو أمير البلاد يعزي ملك البحرين بوفاة الشيخة نورة بنت عيسى بن سلمان آل خليفة
الغانم يعزي نظيريه الفرنسيين بضحايا الهجوم المسلح في ستراسبورغ
الغانم يهنئ نظيريه في جمهورية كينيا بالعيد الوطني
سمو أمير البلاد يهنئ رئيس جمهورية كينيا بالعيد الوطني
سمو أمير البلاد يعزي الرئيس الفرنسي بضحايا الهجوم المسلح في ستراسبورغ
رئيس مجلس الأمة يؤكد مركزية وأولوية القضية الفلسطينية
مجلس الأمة يوافق على (التقاعد المبكر) و(تنظيم المعلومات الائتمانية) في المداولة الأولى.. ويحيل برنامج عمل الحكومة إلى اللجنة المالية
الغانم يستقبل وزير الخارجية الأرجنتيني
(نزاهة): إحالة مدير في (الجمارك) إلى النيابة العامة وشخص آخر
سمو أمير البلاد يهنئ منتخب الكاراتيه بحصوله على الميدالية الذهبية في بطولة شنغهاي
الغانم يهنئ نظيره في بوركينا فاسو بالعيد الوطني
الغانم يؤبن النائب الأسبق إسماعيل علي دشتي
الغانم يؤبن الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب
سمو أمير البلاد يهنئ رئيس بوركينا فاسو بالعيد الوطني لبلاده
مجلس الأمة ينظر في جلسته العادية اليوم 4 رسائل واردة و(التقاعد المبكر) و(الخطاب الأميري) وبرنامج عمل الحكومة

09 أغسطس 2018 01:40 م

المجلس واصل مناقشة (الخطاب الأميري).. وأحال مقترحي (إنشاء صندوق الطالب) و(سوق المباركية) على (المالية)

قراءة في الجلسة العادية المنعقدة في 26 ديسمبر 2017

9 أغسطس 2018 | الدستور | عقد مجلس الأمة جلسته العادية في 26 ديسمبر 2017، وأحال خلالها مقترحي (إنشاء صندوق الطالب) وضم سوق المباركية إلى المجلس الوطني من اللجنة التعليمية على اللجنة المالية، وواصل مناقشة الخطاب الأميري.
 
وتطرقت مداخلات النواب حول الخطاب إلى قضايا عدة منها الوحدة الوطنية وبرامج الاصلاح الاقتصادي وإيقاف الهدر المالي في وزارات الدولة وانشاء المشاريع التنموية الكبرى وتنويع مصادر الدخل والتعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.

الرسائل الواردة
 
وافق مجلس الأمة على رسالتين واردتين من لجنة الشؤون التعليمية بإحالة اقتراح بقانون عن إنشاء (صندوق الطالب) واقتراح برغبة بشأن (سوق المباركية) على اللجنة المالية.

حيث وافق المجلس على رسالة من رئيس اللجنة التعليمة يطلب فيها إحالة الاقتراح بقانون بإنشاء صندوق طالب العلم المقدم من النائب د.جمعان الحربش على اللجنة المالية للارتباط عملًا بحكم المادة (99) من اللائحة الداخلية.

ووافق المجلس على رسالة من رئيس اللجنة التعليمية يطلب فيها إحالة تقريرها الخامس والعشرين عن الاقتراح برغبة المقدم من النائب صالح عاشور على اللجنة المالية عملًا بحكم المادة (58) من اللائحة الداخلية.

وتتعلق تلك الرسالة بضم سوق المباركية إلى المجلس الوطني للثقافة والآداب واعتباره معلمًا تاريخيًّا وطنيًّا يتم المحافظة عليه ومتابعته ووضع رسوم رمزية ثابتة كإيجارات على المحال واستخدامها في صيانة ورعاية السوق.

ونظر المجلس رسالة من النائب فيصل الكندري يطلب فيها طرح قضية الازدحام في شوارع الكويت أمام المجلس ومناقشتها مع الأجهزة المختصة في الدولة لوضع الحلول المناسبة لها.
 
وعقب رئيس لجنة المرافق العامة النائب عبد الله فهاد على الرسالة بأن هناك تقريرًا صادرًا من لجنة المرافق بناء على تكليف المجلس اللجنة لدراسة الازدحام المروري وإيجاد الحلول القصيرة والمتوسطة والطويلة لإنهائه.
 
ولفت فهاد إلى أن التقرير رقم (61) مدرج على جدول الأعمال وانتهت منه اللجنة في (2017/10/31م).
 
وقرر المجلس الاكتفاء بالتقرير المقدم من لجنة المرافق العامة حول الازدحام المروري والمدرج على جدول أعمال مجلس الأمة.

الأسئلة
 
نظر المجلس بند الأسئلة، وأكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد أن الكويت تقف مع أشقائها في السعودية ودول مجلس التعاون، ومع الحل السلمي في اليمن.

وأوضح الخالد ردًّا على سؤال للنائب صالح عاشور أن الكويت حاولت منذ اليوم الأول لاندلاع الأزمة اليمنية إيجاد مبادرة خليجية للخروج بحل سلمي، وفقًا لقرار مجلس الأمن 2216 وبموجب المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية عبر الحوار الوطني الذي شارك فيه كل اليمنيين.

وبين أنه تم العمل بموجب تلك المبادرة إلا أن من قوض هذه الجهود هو من قاد اليمن إلى هذا الانحدار، مضيفًا "نريد لليمن أن تستكمل المبادرة الخليجية التي تبقت لها محطتان هما الدستور والانتخابات للوصول إلى بر الأمان".

وأشار إلى ترؤس دولة الكويت آنذاك مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي في صنعاء في عام 2014 للاحتفال مع اليمنيين بمخرجات الحوار الوطني.

من جهة أخرى قال وزير الخارجية "خاطبنا السلطات في السعودية التي أفادت بأنها تقوم بواجبها نحو اتخاذ الإجراءات القانونية بقانون مكافحة الجرائم المعلوماتية تجاه كل من يتعرض لرموز الخليج وفق الأنظمة والقوانين في المملكة".

من جانبه أعلن وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المستشار د.فهد العفاسي إحالة 24 إمامًا من أئمة المساجد إلى التحقيق لمخالفتهم ميثاق الأئمة.

وقال الوزير العفاسي خلال الجلسة ردًّا على سؤال للنائب أحمد الفضل إنه سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق كل من لا يلتزم بالميثاق الذي ينظم عمل الأئمة.

مناقشة الخطاب الأميري
 
وواصل المجلس النظر في الخطاب الأميري الذي افتتح به دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الخامس عشر، وطالب نواب الحكومة بالتركيز على برنامج الإصلاح الاقتصادي وإيقاف الهدر المالي في وزارات الدولة والإسراع بإنجاز المشاريع التنموية الكبرى التي من شأنها توفير فرص وظيفية للشباب الكويتي.

وأكد النواب، أهمية تنويع مصادر الدخل وخفض الاعتماد على إيرادات النفط كمصدر وحيد للدخل.

وأشاروا إلى أهمية المحافظة على الوحدة الوطنية وتضافر الجهود لمواجهة التحديات والأخطار الخارجية إضافة إلى تعاون السلطتين التنفيذية والتشريعية في إنجاز القوانين التي تهم المواطنين.

وطالبوا في مداخلاتهم الحكومة بتنفيذ ما ورد في الخطاب السامي من توجيهات حيال العديد من القضايا المهمة، مشددين على أهمية أن تعمل السلطتان في المسار الصحيح الذي رسمه صاحب السمو.

وأوضحوا أن الخطاب الأميري تحدث عن تطوير الموانئ لتنويع مصادر الدخل، وطالبوا بتسليم إدارة الموانئ لشركة متخصصة، والاستعداد لإدارة ميناء مبارك، وتطوير الجزر للاستفادة من إيراداتها السياحية، والاهتمام بمشروع طريق ومدينة الحرير.

وفي القطاع الصحي أكد النواب أهمية اختيار الأسلوب الأمثل لإدارة المستشفيات مثل مشروع مستشفى جابر الذي أعلن إسناد إدارته إلى شركة بريطانية.

وفي موضوع الإسكان، أكد النواب ضرورة الاستمرار في متابعة توزيع الوحدات السكنية كما كان في السابق بمعدل 12 ألف وحدة سنويًّا.

وطالب النواب بعدم سحب البيوت من العسكريين بعد وفاة رب الأسرة لأن هؤلاء شاركوا في الحروب ويجب أن يستحقوا الجنسية.

كما طالبوا بعقد جلسة خاصة بحضور الحكومة وديوان المحاسبة لمناقشة ملاحظات الديوان على الوزارات.

ورفض النواب أي التفاف على المادة 100 من الدستور فيما يخص الاستجوابات محذرين من أن هناك توجهًا لبعض الأطراف الحكومية للحد من صلاحيات النواب وتحديدًا في الاستجواب.

واعتبروا أن هذا التوجه خطير، مؤكدين أن ما يحتاج إلى تصويب هو العمل الحكومي، وليس العمل البرلماني.

وأكدوا حرص وزارة الأوقاف على حماية النشء ودعم توازن المجتمع عبر التزام المراكز التابعة لها برسالة الاعتدال والوسطية.(ح.ظ)

إقرأ أيضا