dostor
(الميزانيات) تطالب بالاستعجال في إقرار الهيكل التنظيمي الجديد لهيئة البيئة
(الاستئناف) تلغي حكم إلغاء زيادة البنزين وتؤكد صحة قرار الحكومة
سمو الأمير يقيم مأدبة غداء على شرف الرئيس الفلسطيني بحضور البابا تواضروس
سمو الأمير والرئيس الفلسطيني يترأسان المباحثات الرسمية بين الجانبين
سمو أمير البلاد يهنئ أمير قطر بإطلاق سراح القطريين المختطفين في العراق
سمو أمير البلاد يهنئ خادم الحرمين الشريفين بإطلاق سراح السعوديين اللذين اختطفا في العراق
(الميزانيات): تخصيص 5 ملايين لهيئة الغذاء و10 ملايين لـ (الشباب) رغم عدم تفعيل دورهما حتى الآن
نواب: تراجع تصنيف جامعة الكويت عربيا وخليجيا "جرس إنذار" ويجب الارتقاء بها والإيمان بأهمية دورها في نهضة المجتمع
الكندري يستقبل عضوي البرلمان في تشاد والهند
سمو الأمير يشمل برعايته وحضوره حفل جائزة الكويت الدولية للقرآن الكريم
سمو الأمير يتسلم رسالة خطية من رئيس هنغاريا
(الحساب الختامي) تبحث ميزانية الهيئة العامة للغذاء والتغذية للسنة المالية 2016/2015
الغانم يناقش مع نائب رئيس النقد الدولي التقرير السنوي للصندوق حول الكويت والجوانب المتعلقة بخطوات الإصلاح الاقتصادي
وزيرا خارجية الكويت وألمانيا يؤكدان الرؤية المشتركة للبلدين تجاه القضايا الإقليمية
السبيعي: عدم رد الوزراء على الأسئلة البرلمانية إقرار بالخطأ وعدم تحمل المسؤولية .. وسنتخذ مواقف جادة
سمو ولي العهد يشيد بالإعلام الهادف وإسهاماته في بناء الكويت وتقدمها
سمو الأمير يشيد بدور شركة ناقلات النفط بمناسبة مرور 60 عاما على تأسيسها
(الميزانيات) تؤكد ضرورة إدارة أملاك الدولة بصورة مثلى تعزيزا للإيرادات غير النفطية
سمو الأمير يشمل برعايته وحضوره غدا حفل ختام جائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم

11 يناير 2017 02:37 م

الحربش: لا أنصح الحمود بمواجهة الاستجواب ... وعليه اتخاذ إجراءات سريعة لرفع الإيقاف

أكد احترامه ما تحكم به "الدستورية" بشأن انتخاب نائب الرئيس

د. جمعان الحربش

دعا النائب د. جمعان الحربش وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان حمود إلى اتخاذ إجراءات سريعة لرفع الإيقاف الرياضي، وقال معلقاً: لا أنصح الوزير أن يذهب للاستجواب إذا لم يتم رفع الإيقاف لأننا جميعاً لا نقبل أن تبقى الكويت موقوفة رياضياً طوال هذه المدة.
 
وأضاف: أنا موقن بأن هناك أطرافاً مسؤولة عن الإيقاف وأنه بفعل فاعل لكن هناك مسؤولية سياسية تقع على الوزير ولذلك أدعوه لإجراءات سريعة لرفع الإيقاف ثم التوافق مع مجلس الأمة على قانون حتى نخرج من الأزمة الرياضية.
 
وعن موضوع انتخاب نائب الرئيس قال الحربش إن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أبلغه أنه لم يحضر جميع مداولات اللجنة التشريعية الخاصة في النظر بقضية إعادة انتخاب نائب رئيس المجلس وإنما حضر اجتماعاً واحداً لأنه صاحب قرار إعادة الانتخاب ولذلك هو طرف في الموضوع، بمعنى أنه لم يحضر للتأثير وغنما فقط لبيان موقفه ورأيه. وأقدر حرص الرئيس الغانم على هذا التوضيح وأعتقد أنه بالفعل أنه حضر ليعبر عن وجهة نظره كونه طرفاً في الموضوع. وشدد الحربش على أن من صوت مع قرار اللجنة التشريعية ببطلان إجراءات إعادة انتخاب نائب الرئيس أو ضده أو امتنع فهم صوتوا بتجرد لأن القضية خلافية وأحترم قناعة كل نائب.

وأضاف: أنا على ثقة بأن الأحكام الدستورية لن تتناقض، وأن الحكم الذي صدر في عام ١٩٩٦ بشأن الورقة البيضاء هو نفسه الذي سيصدر في الفترة المقبلة، مؤكداً انه لو صدر حكم الدستورية بخلاف ما قلت فنحن جميعاً سنحترم أحكام المحكمة الدستورية. وتوقع أن ترفق اللجنة التشريعية مع رأيها في التقرير النهائي جميع المذكرات، وتكتب صيغة السؤال الذي سيوجه إلى المحكمة الدستورية ثم سيحال على مجلس الأمة ومن ثم على المحكمة الدستورية، مؤكداً: سنبقى إخوة أياً كان نائب الرئيس، فالقضية ليست شخصية وإنما هي قضية ترسيخ وتوافق مع الأحكام الدستورية.

وفي موضوع آخرأوضح الحربش أن وزير الصحة د. جمال الحربي لديه نوايا للإصلاح ، وإذا كشف جميع الحقائق في قضية وفاة النائب السابق فلاح الصواغ فسيجدنا داعمين لهذا التوجه، مؤكداً أن الإصلاح يحتاج إلى إزالة منظومة فساد موجودة في وزارة الصحة فإن نجح الوزير في ذلك فسيجد من النواب كل الدعم.
 
ورداً على سؤال للصحافيين عن ماهية الاجراءات المطلوب من وزير الصحة اتخاذها بشأن وفاة الصواغ حتى يقتنع بأن التحقيق يسير في المسار الصحيح، قال الحربش إن الإجراءات الإدارية التي اتخذت قاصرة، وإنه توجه بأسئلة ستكشف بعض الملابسات والأخطاء التي على ضوئها سيتوجب على الوزير اتخاذ إجراءات قانونية حقيقية، لافتاً إلى أن وزير الصحة أحال القضية على النيابة العامة ولكن الإحالة على النيابة في حالات سابقة لم تؤت نتائجها بسبب مضمون الإحالة والأدلة التي قدمت.

وذكر أن حالات الوفاة بسبب الأخطاء الطبية كثيرة والصواغ تعرض لأخطاء كارثية قبل وأثناء وبعد العملية، وقد توفي أخي أيضاً نتيجة خطأ طبي في مستشفى ابن سينا وبناء عليه فهذا الملف الخطير يحتاج إجراءات استثنائية.

إقرأ أيضا