dostor
الغانم يعزي بوفاة لاعب نادي الكويت السابق عبد الرحمن الراضي
الغانم يعزي نظيره التركي بضحايا حادث اصطدام أحد القطارات
سمو أمير البلاد يبعث ببرقية تعزية إلى رئيس الجمهورية التركية
الغانم يهنئ فوزية زينل بفوزها برئاسة مجلس النواب البحريني
سمو ولي العهد يستقبل رئيس وأعضاء مجلس أمناء صندوق وقفية القدس
الجلسة التكميلية لمجلس الأمة.. 8 اتفاقيات خارجية.. والتحقيق بمخالفات (الزور) ..وفحص عقود (الشقايا)
الغانم يستقبل رئيس لجنة فلسطين في البرلمان الأردني
الغانم يستقبل وزيرة خارجية النمسا
سمو الأمير يستقبل سمو ولي العهد والغانم والمبارك
سمو أمير البلاد يعزي ملك البحرين بوفاة الشيخة نورة بنت عيسى بن سلمان آل خليفة
الغانم يعزي نظيريه الفرنسيين بضحايا الهجوم المسلح في ستراسبورغ
الغانم يهنئ نظيريه في جمهورية كينيا بالعيد الوطني
سمو أمير البلاد يهنئ رئيس جمهورية كينيا بالعيد الوطني
سمو أمير البلاد يعزي الرئيس الفرنسي بضحايا الهجوم المسلح في ستراسبورغ
رئيس مجلس الأمة يؤكد مركزية وأولوية القضية الفلسطينية
مجلس الأمة يوافق على (التقاعد المبكر) و(تنظيم المعلومات الائتمانية) في المداولة الأولى.. ويحيل برنامج عمل الحكومة إلى اللجنة المالية
الغانم يستقبل وزير الخارجية الأرجنتيني
(نزاهة): إحالة مدير في (الجمارك) إلى النيابة العامة وشخص آخر
سمو أمير البلاد يهنئ منتخب الكاراتيه بحصوله على الميدالية الذهبية في بطولة شنغهاي
الغانم يهنئ نظيره في بوركينا فاسو بالعيد الوطني

15 أبريل 2017 02:04 م

رئيس جمعية المهندسين: هناك تهميش واضح للجمعية من قبل الجهات الرسمية

رئيس جمعية المهندسين فيصل العجمي

رئيس مجلس الأمة على تواصل مع الجمعية ويشارك في (عموميتها) ويستمع إلى مطالب المهندسين لحل الكثير من القضايا ذات العلاقة
 
مجلس الأمة حريص على طلب المشورة من جمعية المهندسين وهذا أمر حضاري
 
التشريعات المعنية بحقوق المهندسين ومزاولة المهنة بحاجة إلى تطوير وتفعيل
 
مؤتمر الطاقة البديلة الذي نظمته الجمعية في نوفمبر 2009 حقق رقما قياسيا بمشاركة 70 دولة ونحو 100 منظمة هندسية عالمية
 
في عام 2010 حصلنا على لقب أول جمعية نفع عام صديقة للبيئة كما أنشئ أول مجلس أكاديمي بالجمعية ومجلس استشاري يضم المهندسين القدامى
 
15 أبريل 2017 | الدستور | قال رئيس جمعية المهندسين م.فيصل العجمي إن للجمعية دورا استشاريا تطوعيا في خدمة المجتمع والدولة إلا ان هناك تهميشا واضحا للجمعية من قبل الجهات الرسمية فيما يتعلق بالمشروعات التنموية التي تنفذها الحكومة.

وعزا العجمي في حديث إلى (شبكة الدستور الإخبارية) التهميش الى أمرين رئيسين هما عدم دراية المسؤولين بأهمية دور الجمعية التطوعي وعدم اهتمام المعنيين بمتابعة ما تطرحه الجمعية من حلول للكثير من المشاكل الهندسية في البلاد.

وأضاف ان القرارات التي تصدر عن الجمعية غير ملزمة للجهات المعنية مؤكدا التزام الجمعية بالدفاع عن مصالح المهندسين بالتزامن مع المصالح الوطنية.

وذكر الجمعية قدمت للحكومة في 2004 رؤية ودراسة لحل مشكلة المرور لم تعرها الحكومة والجهات المعنية أي اهتمام وبعد مرور نحو 12 عاما من تقديم الدراسة عادت الجهات المعنية لها وأقرت إنشاء هيئة للطرق.

وفيما يتعلق بالتشريعات المعنية بحقوق المهندسين قال العجمي إن ما يعنينا هو أنظمة وقوانين مزاولة المهنة الهندسية التي رأى انها بحاجة الى تطوير وتفعيل.

وذكر رئيس جمعية المهندسين إن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم على تواصل مع الجمعية وذلك من خلال مشاركته في الجمعية العمومية والاستماع لمطالب المهندسين والتنسيق لحل الكثير من القضايا ذات العلاقة بالمهندسين والعمل الهندسي.

وأشار إلى أن في الفترات السابقة لم يتوان العديد من النواب في الاستعانة وطلب المشورة من جمعية المهندسين وهذا أمر حضاري معبرا عن ثقته في أن رئيس المجلس مرزوق الغانم يدفع بهذا الاتجاه لتطوير العلاقة مع الجمعية.

وأكد العجمي استعداده الدائم لتقديم المشورة الهندسية التي يتطلبها عمل بعض اللجان البرلمانية أو بعض المشاريع في اللجان مشددا على ضرورة تفهم النواب للعمل الهندسي وطبيعته.

وحول القوانين التي تنظم مزاولة المهنة بين العجمي أنها تصدر بلوائح من قبل الوزير المختص أو من مدير عام البلدية وتقوم لجنة تشكل دوريا في البلدية بتحديث هذه الأنظمة من دون أي ضوابط قانونية.

وشدد على ضرورة تطوير قانون البلدية الذي يتناول فقرة خاصة بمزاولة المهنة الهندسية مشيرا الى أن اللجنة وبالتعاون مع البلدية تحرم مهندسي الكهرباء والميكانيكا وتخصصات أخرى من مزاولة المهنة وفتح مكاتب هندسية.

وقال إن "نصف مؤسسي هذه اللجنة من مهندسي الكهرباء والميكانيكا" ما اعتبره عائقا أمام تحقيق المساواة وتكافؤ الفرص بين المهندسين مطالبا بإعادة النظر في التراخيص الحالية والسماح لمهندسي الكهرباء والميكانيكا بفتح مكاتب هندسية.

وعن نشأة الجمعية أوضح العجمي ان جمعية المهندسين تعد أقدم جمعيات النفع العام في الكويت حيث أشهرت قبل نحو 54 عاماً مع بداية النهضة العمرانية والاقتصادية وبعيد استقلال الكويت.

وأضاف أن طلائع المهندسين الكويتيين أدركت حاجتها إلى جمعية مهنية تعنى بشؤونها وشؤون البلاد، وكان القرار الشهير الصادر في 20 نوفمبر عام 1962 لإنشاء جمعية المهندسين الكويتية.

وذكر إن من أهداف إشهار الجمعية المساهمة في النهضة الصناعية والعمرانية في البلاد والمحافظة على حقوق المهندسين ومصالحهم المهنية المشروعة وتنظيم قواعد مزاولة المهنة ورفع مستواها والعمل على توطيد الصلات وتوثيق التعاون العلمي والفني بين المهندسين في الكويت وزملائهم في الدول العربية والأجنبية.

وأضاف أن من بين أهداف الإشهار أيضا تشجيع الأبحاث الهندسية ووضع مواصفات هندسية عربية بالاشتراك مع المؤسسات والهيئات المعنية والسعي إلى حل الخلافات التي تقع بين المهندسين أو بينهم وبين عملائهم فيما يتعلق بالأعمال الهندسية وتشجيع التدريب المهني الهندسي في الكويت.

وقال العجمي إنه بعد الحصول على موقع مؤقت للجمعية في منطقة الشويخ، استطاعت الجمعية الحصول على موقع دائم على شارع الخليج وبالقرب من قصر دسمان وبمواجهة معلم الكويت البارز أبراج الكويت.

وبين أن المقر الحالي أنشئ في منتصف الستينات من القرن الماضي، وأحدثت توسعات عليه، لافتا إلى أن الجمعية اليوم تخطط لبناء وتحديث على مقرها ليصبح معلماً كبيراً على شاطئ الخليج.

وحول شروط الحصول على عضوية الجمعية قال العجمي إنه يستوجب في المتقدم ان يكون حاصلا على شهادة البكالوريوس في أحد التخصصات الهندسية المعتمدة من جهات الاعتماد الهندسي الدولية، وأن يتقدم بطلب للحصول على العضوية مرفقا بالثبوتيات المسجلة على الطلب.

وبين العجمي أن من ضمن الشروط المطلوبة أن يقوم طالب العضوية بتسديد الرسوم، وأن يعرض الطلب على لجنة تقييم المؤهلات الهندسية بالجمعية لمطابقة الشهادة مع جهات الاعتماد الدولية.

وأوضح العجمي أنه يمكن لجميع المواطنين الكويتيين والمقيمين في دولة الكويت من غير الكويتيين الحصول على عضوية الجمعية وفقا لأنواع العضوية المستحقة لكل منهم.

وأكد أن قيادات الجمعية أدركت أهمية النشر العلمي وقامت منذ العام 1970 بإصدار مجلة "المهندسون" التي تقوم بنشر البحوث العلمية التي تزيد وتثري من معارف أبناء الجمعية، وتوثق أنشطة الجمعية وما تقوم به من إنجازات وخدمات تقدمها للمهنة والمجتمع وأبنائها المهندسين.

وأضاف العجمي أن هناك لجانا داخل الجمعية يعمل بها نحو 400 متطوع ومتطوعة من المهندسين والمهندسات، وهناك هيئات ومجالس خاصة وروابط هندسية نشطة وهي المجلس الاستشاري الهندسي ومجلس تصنيف وتأهيل المهندسين ومركز توظيف المهندسين وغرفة التحكيم الدولي.

وأشار إلى أن هناك روابط هندسية تخصصية تشمل رابطة المعماريين ورابطة مهندسي الكهرباء والالكترونيات ورابطة المهندسين المدنيين ورابطة المهندسين الميكانيكيين ورابطة مهندسي البترول والكيمياء ورابطة الهندسة الطبية ورابطة مهندسي الكمبيوتر ورابطة المهندسين الصناعيين.

وعن دور الجمعية الأكاديمي قال العجمي إن الجمعية تتولى مهمة معادلة الشهادات الهندسية لكافة المهندسين في الكويت وذلك من خلال التعاون مع كل من اتحاد المهندسين العرب وهيئة الاعتماد للمهندسين والتكنولوجيين (ABET) وهيئة اعتماد المعماريين NAAB)) وهيئة الاعتماد الأوربية للمهندسين.

وأضاف أن الجمعية تتعاون أيضا مع المعهد الملكي البريطاني للمعماريين ومجلس اعتماد المهندسين الكندي وبرنامج اعتماد المهندسين المحترفين في استراليا.

وذكر إن الجمعية تبذل جهودا مستمرة في خدمة المجتمع من خلال عقد مجموعة من المؤتمرات العالمية والاقليمية توجت برعاية سامية من سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لمؤتمر الطاقة البديلة الذي نظمته الجمعية في نوفمبر 2009.

وأشار الى ان المؤتمر حقق مجموعة من الأرقام القياسية أبرزها مشاركة نحو 70 دولة ونحو 100 منظمة هندسية عالمية فيه.

وأضاف ان الجمعية أعدت وشاركت في مؤتمرات التعليم الهندسي العربي منذ العام 2006 وتنظيم واعداد عشرات الندوات وورش العمل الهندسية المتخصصة في قضايا تهم المجتمع والدولة والمهندسين وإطلاق وتنظيم معرض الاسكان من العام 1996 ومئات البرامج الهندسية التدريبية.

وعقدت الجمعية مؤتمرا لتطوير مدينة الكويت بالتعاون مع جائزة الأغا خان 2003 حيث استضافت المجلس الأعلى لاتحاد المهندسين العرب أكثر من مرة كما شاركت بمؤتمرات المهندسين العالمية منذ 2007 حتى الآن من الهند الى اليابان.

كما توالت مشاركات المهندسين في الفعاليات الدولية والاقليمية ومنها فعاليات الاتحاد الدولي والمؤتمر المصاحب له في الفترة من 2-9 سبتمبر 2011 بجنيف.

ووسعت قاعدة المهندسين الكويتيين وغير الكويتيين الأعضاء في الجمعية وبات عدد هؤلاء نحو 30 ألف مهندس ومهندسة من  التخصصات الهندسية كافة.

وأضاف أن الجمعية واصلت اهتمامها بكادر المهندسين على مدى نحو 10 سنوات حتى تم اقرار هذه البدلات في 25 ابريل 2010

وحول جهود الجمعية في ابرام الاتفاقيات الثنائية قال العجمي إن الجمعية أبرمت اتفاقيات تعاون واعتماد لمعهد التدريب الهندسي بالجمعية مع جامعات أخرى مثل جامعة كيمبريدج وأنشأت أول لجنة متخصصة للمهندسين الشباب.

كما أنشأت روابط هندسية متخصصة وأول رابطة للمهندسات في الكويت ووسعت الخدمات الاجتماعية في مختلف المجالات مثل النادي والفعاليات الرمضانية.

وفيما يتعلق بدور جمعية المهندسين التوعوي ذكر العجمي انه تم إطلاق مجموعة من حملات التوعية الوطنية وأهمها حملة "ترشيد" للحد من استهلاك الكهرباء والماء ومجموعة من الفعاليات البيئية الكبيرة.

وفي 2010 حصلت جمعية المهندسين الكويتية على لقب أول جمعية نفع عام صديقة للبيئة كما تم إنشاء أول مجلس أكاديمي بالجمعية ومجلس استشاري يضم المهندسين القدامى.

كما قام عدد من الأعضاء بالجمعية بعدد من الدراسات المهمة لمجموعة من القضايا التي تهم البلاد مثل وضع حلول ومقترحات للأزمة المرورية ومشكلة النقل ووضع كود خرساني ودراسة أنظمة وقوانين ( BOT ) ووضع دراسة شاملة لجدول الرواتب والكوادر وعرضه على الجهات المعنية في الدولة ودراسة مقارنة ووضع لائحة لقوانين البناء.

ولجمعية المهندسين مبادرات متميزة في مجال الطاقة المتجددة منها عقد اتفاقية مع (SMA) الألمانية لتدريب الكوادر البشرية وتطبيق ترشيد استهلاك الكهرباء والماء في المساجد من خلال الأنظمة الذكية.

وكشف العجمي عن توجه الجمعية الى اعداد دراسة لتقديمها الى الجهات المعنية في السلطتين التشريعية والتنفيذية من أجل إقرار قانون هيئة الطاقة المتجددة.

كما قامت الجمعية بتركيب وحدة لإنتاج الطاقة الكهربائية من الالواح الشمسية في مبناها يساهم في توفير أكثر من 60 بالمائة من الطاقة المستهلكة.

وأضاف أن الجمعية وقعت اتفاقية مع (G4 smart Bus ) المختصة بالتمديدات الذكية وتأهيل الكوادر الوطنية وعمل اتفاقية مع مجموعة سمارت هوم العالمية المختصة برفع كفاءة الطاقة لتكون الجمعية مركزا تدريبيا للتقنية الذكية وكفاءة الطاقة.

وأشار العجمي إلى عقد مؤتمر المدن الذكية العام الماضي الذي ركز على الطاقة المتجددة والاستخدامات الذكية لها ونشر مفاهيمها وتدريب وتأهيل كوادر وطنية تحتاجها المشاريع الحالية والمستقبلية.

ولم يقتصر دور جمعية المهندسين الكويتية على النشاط المحلي بل تعدت ذلك حيث ساهمت في إشهار اتحاد المهندسين العرب في عام 1963 وأطلقت فكرة إقامة الملتقى الهندسي الخليجي عام 1996، وأتم الملتقى دورته في مختلف دول مجلس التعاون وعاد إلى انطلاقته بالملتقى السابع ومن ثم الملتقى الثالث عشر في الكويت ومن ثم الملتقى التاسع عشر في العام 2016.

وأضاف أن هناك منظمات هندسية عالمية تستضيفها الجمعية هي فرع المعهد الأميركي للخرسانة ( ACI ) والجمعية الأميركية لمهندسي السلامة وجمعية المهندسين الهنود العاملين في دولة الكويت ورابطة المهندسين المصريين العاملين في الكويت ورابطة المهندسين الأردنيين العاملين في دولة الكويت والجمعية الدولية لمهندسي الكهرباء والإليكترون ( IEEE ) والاتحاد الدولي لإدارة المشاريع (IPME).

وبين العجمي أن جمعية المهندسين الكويتية عضو فاعل في العديد من الجهات الاتحادات والهيئات والجهات الإقليمية والدولية مثل اتحاد المنظمات الهندسية الدولي WEFO والاتحاد الدولي للعقود الإنشائية ( FIDIC ) والاتحاد الدولي للطرق ( IRF ) والهيئة الأميركية لاعتماد الشهادات الهندسية والتكنولوجية ( ABET ).

وأشار إلى أن الجمعية عضو أيضا في الاتحاد الأوروبي للمنظمات الهندسية الوطنية ( FEANI ) واتحاد المعماريين العالمي ( UIA ) ومركز التحكيم العربي ومركز التحكيم للدول الإسلامية ومعهد إدارة المشاريع الأميركي ( PMI ) والمعهد الأميركي للهندسة المدنية ( ASCE ) والمجلس الأوربي العربي للبيئة.
(أ.غ)

إقرأ أيضا