سمو ولي العهد يهنئ سمو أمير البلاد بحلول شهر رمضان المبارك
16 مايو 2018 | الدستور | بعث سمو ولي العھد الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح برقیة تھنئة إلى حضرة صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح عبر فیھا سموه عن أخلص التھاني وأطیب الأماني بمناسبة حلول شھر رمضان المبارك داعیا العلي القدیر أن یعید ھذه المناسبة الطیبة وأمثالھا على سموه وھو یرفل بثوب الصحة والعافیة وعلى وطننا الغالي والأمتین العربیة والإسلامیة بالخیر والیمن والبركات وأن یكلأ سموه للكویت وأھلھا سندا وفخرا وأن یتحقق في عھده الزاھر جمیع ما یصبو الیه للوطن الحبیب من دوام الأمن والمزید من الرفاه والتقدم والازدھار في ظل قیادة سموه الرشیدة راعیا لمسیرتنا ونھضتنا وقائدا للعمل الإنساني.
 
وقد تلقى سمو ولي العھد الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح برقیة شكر جوابیة من حضرة صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابرالصباح ضمنھا سموه أصدق التھاني والتبریكات على ما عبر عنه سموه من مشاعر طیبة ودعوات صادقة بھذه المناسبة المباركة مبتھلا الى الباري جلا وعلا أن یسدد الخطى للایفاء باستحقاقات المسیرة التنمویة الطموحة في وطننا العزیز وتحقیق كل ما ننشده له من تقدم ورقي ونمو وازدھار وأن یدیم على سموه موفور الصحة وتمام العافیة وعلى الأمتین العربیة والإسلامیة وقد تحقق لھا كل ما تصبو إلیه من الأمن والأمان والتقدم والرخاء.
 
وتلقى سمو ولي العھد الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح برقیة تھنئة من رئیس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم بمناسبة حلول شھر رمضان المبارك ضمنھا باسمه ونیابة عن أعضاء مجلس الأمة أسمى عبارات التھاني وأصدق مشاعر المباركات وخالص الأحاسیس بھذه المناسبة المباركة مبتھلین إلى المولى عز وجل أن یعید ھذه المناسبة المباركة وأمثالھا على سموه أعواما عدیدة وأزمنة مدیدة وأن یمتعه بوافر الصحة وتمام العافیة ورغد العیش وأن یحفظ سموه بمنه وكرمه على الخیر والبركة وأن یؤیده بالعون من لدنه والتوفیق لكل ما فیه رفعة وسؤدد ورقي وطننا الحبیب.
 
وقد بعث سمو ولي العھد الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح برقیة شكر جوابیة إلى رئیس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم أعرب فیھا عن المشاعر الطیبة لھذه المبادرة الودیة التي زخرت بھا رسالته الكریمة داعیا المولى عز وجل أن یدیم علیه موفور الصحة والعافیة ولكویتنا الغالیة وأھلھا الأوفیاء دوام الأمن والمزید من التقدم والرخاء في ظل راعي مسیرتنا ونھضتنا صاحب السمو الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمیر البلاد المفدى ذخرا للبلاد وقائدا للعمل الإنساني.
 
وبعث سمو ولي العھد الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح ببرقیتي تھنئة إلى سمو الشیخ سالم العلي رئیس الحرس الوطني والشیخ مبارك العبدالله عبر فیھما سموه عن خالص التھاني وصادق التبریكات بمناسبة حلول شھر رمضان المبارك متوجھا إلى المولى عز وجل أن یعید ھذه المناسبة المباركة علیھما بوافر الخیر والیمن والبركات وأن یسبغ علیھما موفور الصحة والعافیة والسعادة وعلى كویتنا الغالیة دوام الأمن والتقدم والرخاء في ظل القیادة الحكیمة لحضرة صاحب السمو الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمیر البلاد المفدى.
 
كما تلقى سموه برقیتي شكر جوابیتين من سمو الشیخ سالم رئیس الحرس الوطني والشیخ مبارك العبدالله بمناسبة حلول شھر رمضان المبارك سائلین المولى عز وجل أن یعید ھذه المناسبة المباركة وأمثالھا على سموه وھو ینعم بموفور الصحة والعافیة والعمر المدید وعلى الوطن العزیز وأبنائه الكرام بالعز والرفاه بقیادة حضرة صاحب السمو أمیر البلاد المفدى الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح وعلى الأمتین العربیة والإسلامیة بالیمن والخیر والبركات.
 
كما تلقى سمو ولي العھد الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح برقیات تھنئة من كبار الشیوخ و نائب رئیس الحرس الوطني الشیخ مشعل الأحمد وسمو الشیخ ناصر المحمد وسمو الشیخ جابر المبارك رئیس مجلس الوزراء ومعالي النائب الأول لرئیس مجلس الوزراء وزیر الدفاع الشیخ ناصر صباح الأحمد الصباح وذلك بمناسبة حلول شھر رمضان المبارك ضمنوھا أسمى آیات التھاني وصادق الدعاء أن یجعله شھر خیر وبركة على سموه وأن یبارك في عمره ویلبسه ثیاب الصحة والعافیة لمواصلة مسیرة سموه الحافلة بالبذل والعطاء من أجل إعلاء رایة الوطن وتعزیز مكانته ورعایة أبنائه الأوفیاء سائلین الله العلي القدیر أن یحفظ بلادنا العزیزة ویدیم علیھا نعمة الأمن والأمان والاستقرار والتقدم والازدھار في ظل القیادة الحكیمة لحضرة صاحب السمو أمیر البلاد المفدى الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح .
 
وتلقى سموه برقیات تھنئة بمناسبة حلول شھر رمضان المبارك من الوزراء و المحافظین وكبار المسؤولین بالدولة وأعضاء السلك الدبلوماسي والإخوة المواطنین الكرام والمقیمین الأوفیاء داخل وخارج دولة الكویت.
 
وقد بعث سمو ولي العھد الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح ببرقیات شكر جوابیة ضمنھا سموه شكره وتقدیره وتمنیاته الطیبة للجمیع داعیا الله سبحانه وتعالى أن یعید ھذه المناسبة المباركة على دولة الكویت وأھلھا الأوفیاء بالخیر والیمن والبركات وأن یحفظھا من كل مكروه وأن ینعم علیھا بالأمن والأمان والاستقرار وأن یعیدھا على الأمتین العربیة والإسلامیة بالخیر والیمن والبركات سائلا الله العلي القدیر أن یرحم شھداءنا الأبرار ویسكنھم فسیح جناتھ ویلھم ذویھم الصبر والسلوان. (إع)(أ.غ)