سمو أمير البلاد يتلقى برقية تهنئة من رئيس مجلس الأمة في ذكرى تسمية سموه "قائدًا للعمل الإنساني"
9 سبتمبر2018 | الدستور | تلقى صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح رسالة تھنئة من مرزوق علي الغانم رئیس مجلس الأمة بمناسبة الذكرى الرابعة على قیام منظمة الأمم المتحدة بتسمیة دولة الكویت "مركزًا للعمل الإنساني" وبإطلاقھا على سموه لقب "قائد للعمل الإنساني" ھذا نصھا:
 
حضرة صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظة الله ورعاه: بمناسیة الذكرى الرابعة لمنح الأمم المتحدة سموكم لقب قائد إنساني واختیار دولة الكویت مركزًا للعمل الإنساني أتقدم الیكم بالأصالة عن نفسي ونیابة عن إخواني أعضاء مجلس الأمة بخالص التحیة والتقدیر والتھنئة مبتھلین إلى الله العلي القدیر أن یمد في عمر سموكم ویمكنكم من الاستمرار في الاضطلاع بأدواركم الإنسانیة الرائدة والمقدرة في كافة مناطق العالم.
 
إن اختیار سموكم قائدًا إنسانیًّا من قبل أرفع وأكبر منظمة دولیة لم یأت من فراغ بل جاء اعترافًا وتقدیرًا لنھج التدخل الإنساني المنظم والمركز والممنھج للكویت إزاء العدید من الملفات الإنسانیة التي ما انفكت الأمم المتحدة تحذر من تداعیاتھا الكارثیة وسط حالة من الصمت والتقاعس الدولي.
 
ونسأل الله العلي القدیر أن یحفظ الكویت من كل شر ومكروه وأن یدیمھا واحة للسلام والتعایش والعمل الإنساني في ظل رعایة وحكمة سموكم وسمو ولي العھد الأمین     - حفظكما الله ورعاكما - إنه سمیع مجیب.
 
والسلام علیكم ورحمة الله وبركاته،،، مرزوق علي الغانم رئیس مجلس الأمة.
 
ھذا وقد بعث صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح برسالة شكر جوابیة إلى مرزوق علي الغانم رئیس مجلس الأمة أعرب فیھا سموه عن خالص شكره وتقدیره على ما عبر عنه وإخوانه أعضاء مجلس الأمة من تھان رقیقة ومشاعر جیاشة ودعوات صادقة وتمنیات طیبة بمناسبة الذكرى الرابعة على قیام منظمة الأمم المتحدة بتسمیة دولة الكویت "مركزًا للعمل الإنساني" وبإطلاقھا على سموه لقب "قائد للعمل الإنساني" مثمنًا سموه ھذا التكریم الممیز من قبل منظمة الأمم المتحدة الذي یؤكد على المكانة المرموقة والرفیعة لدولة الكویت لدى المجتمع الدولي ویجسد التقدیر والعرفان بالدور الإنساني النبیل الذي تقوم به في مجال العمل الإنساني وإغاثة المنكوبین جراء الصراعات والحروب والكوارث الطبیعیة في مختلف بقاع العالم.
 
سائلًا سموه الباري - جل وعلا - أن یوفق الجمیع لخدمة الوطن العزیز ورفعة شأنھ في مختلف المحافل الإقلیمیة والدولیة وتحقیق كل ما ینشده الوطن من تقدم ورقي وازدھار وأن یدیم على الجمیع موفور الصحة والعافیة.(إع)(ح.ظ)